Beirut
27°
|
Homepage
زهران: ارسلان مرتاح... ومقاعد جنبلاط تحت الخطر
السبت 24 آب 2019

علّق مدير مركز الإرتكاز الإعلامي سالم زهران على الوضع الاقتصادي في لبنان، وقال: "مع احترامنا للصرافين عليهم الإلتزام بالسياسة المالية للبنان والتعميمات والمطلوب ضبط الصرافيين، ووزارة الإقتصاد معنية بتوزيع مفتشيها لضبط الموضوع اي إعادة تجربة موضوع ضبط الوزير رائد خوري الذي يُحترم بعد أن ضبطت سياسته موضوع المولدات".

وتساءل: "كيف سأقنع المجتمع الدولي بأننا جديين بموضوع الدين العام و نحن نعكس صورة سيئة للمجتمع الدولي عبر حكامنا فهل من الطبيعي أن نقدم على امتحان التصنيفات ونحن سيئين بحق أنفسنا، لم تذهب الناس الى تركيا؟ لم هناك سياحة بهذا الشكل عند اللبنانيين؟".

وعن حادثة قبرشمون، قال زهران "الرئيس الأول في بيروت سهيل عبود لحد الآن لم يبت بمسألة كف يد قاضي التحقيق مارسيل باسيل والنائب السابق وليد جنبلاط تعهد بتسليم ثلاثة عشر شخصاُ ولم يتم تسليمهم حتى الآن بإنتظار البت بالشق القضائي، ونحن معنيون بحث القضاء على تعيين قاضي جديد أو الإستئناف".


وكشف زهران ان "التيار الوطني الحر" اتصل بـ"حزب الله" بعد نشر الفيديو الذي ضجت به مواقع التواصل وسأله هل من تعليق؟ فأجابه حزب الله أن هذا الفيديو لا يستحق التعليق لأن ما قاله الوزير باسيل هو ما قاله بمجلس الوزراء وسبق وقاله لحزب الله علناً وبشكل واضح".

ولفت الى ان "رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال إرسلان مرتاح بهذا العهد والعهد القادم وهو يُحسن وضعه واذا عشنا للإنتخابات القادمة هناك اربع مقاعد درزية لجنبلاط تحت الخطر لأن حزب الله لن يعطي جنبلاط مقعد ببيروت ومقعد بالجنوب"، موضحاً ان "رئيس الجمهورية سيكون من الثامن آذار من هنا الى ثلاث دورات، سليمان فرنجية جبران باسيل فإميل اميل لحود".

الاكثر قراءة
"مسيرة مفخّخة" للاستفراد بحزب الله 9 اتهام رئيس بلدية وزوجته بـ"اختلاس مليوني دولار" 5 الجيش الكويتي يرفع حالة "الاستعداد القتالي" 1
"تعميم قوّاتي للمحازبين" 10 ورثة بشير... من حراسة الجمهورية إلى حراس الأحراش 6 تسريب صورة للفاخوري بعد توقيفه.. وكشف مضمون "رسالة" 2
وزير خارجية بريطانيا يغرّد عن باسيل 11 تصفية جمال ترست بنك"... ذاتيًا! 7 ما لم يفعله القوميّون فعله الحريري 3
قوى الأمن تكشف كواليس جريمة قتل عريف في الجيش بسوريا 12 دولار القرض الحسن "بالطلوع" 8 الفاخوري يتحدَّى القضاء! 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر