878 مصابين حالياً 1420 شفاء تام 36 وفيات 166 حالة جديدة 2334 إصابة مؤكدة فيروس كورونا في لبنان
Beirut
26°
|
Homepage
جريمةٌ وبدمٍ بارد !!
شادي هيلانة | السبت 30 أيار 2020

"ليبانون ديبايت" - شادي هيلانة

لا نُبالغ إن قُلنا أننا نرى يوميًا ما تقترفه الأيادي الغاشمة من الجرائم ضدّ الانسان في كل بقعةٍ من العالم وبدوافعٍ مختلفة ولكل منها أغراض وأهداف سواءً شخصية كانت، مصلحية أم سياسية، ولعلّ أخطرها تلك العقائدية الدافع التي تفرض نفسها على حامليها أن يتصرفوا وفق ما تمليه عليهم الأفكار والفلسفات النابعة من الأنفُس الشريرة التي نشأت في واقع شرير.

جريمةُ قتل المواطن الأميركي الأسود لأسباب عنصرية تثبت أن الكراهية تسلب الإنسان إنسانيته، وتحوّله إلى وحشٍ كاسر. في الحقيقة، شاهدتُ مقطع فيديو عرضته الكثير من محطات التلفزة يُظهر إعتداء رجل شرطة أميركي في مدينة مينيابولس بولاية مينيسوتا الأميركية، على شخص "أسود"بحيث وضع ركبتيه على عنق الرجل الأسمر البشرة عند تواجده أسفل سيارة، ليلاقي حتفه بعد عجزه عن التنفس ولم تشفع له توسلاته! وقد أشارت وسائل الإعلام أن ما حدث حقيقة وليس فيلم "فوتوشوب" وتمّ تحديد هوية الضحية وإسمه المستر جورج فلويد.


وذكرت الكثير من المواقع الإخبارية ومنها موقع صحيفة الديلي ميل البريطانية، أن أربعة ضباط بقسم شرطة مينيابوليس طردوا بسبب وفاة جورج فلويد، بل إن رئيس شرطة مينيابوليس ميداريا أرادوندو، أعلن في يوم الثلاثاء الماضي أن أربعة ضباط ضالعين في الحادث تم إيقافهم عن العمل، قائلاً:"هم الآن موظفون سابقون"، في إشارة منه لطردهم من وظائفهم.

مقطع الفيديو الذى تمّ نشره إلتقطه أحد المارة يوم الإثنين الماضي، حيث شاهد الجريمة و أظهر أن فلويد يكافح للتنفس على الأرض بينما ركع شرطي أبيض على رقبته لعدة دقائق، ويأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه مكتب التحقيقات الفيدرالي في الولاية عن فتح تحقيق في وفاة الرجل.

هذه الجريمة أثبتت مجدداً أن العنصرية والكراهية تُفقد المتأثرين بها النزعة الإنسانية، وقد تعاطف مع الضحية ملايين الناس من مختلف أصقاع العالم بل بكاه الكثيرون بعيدًا عن الدين والعرق والثقافة، كما تعاطف مع الضحية ساسة أميركيون وأوروبيون وروس وصينيون وهنود..

تعاطف مع الضحية جميع بني البشر الذين يؤمنون بحق الآخر بالعيش.

شهدنا جميعًا الجريمة المدوية في دولة تعتبر نفسها ديمقراطية ومحافظة على حقوق الإنسان والحريات العامة والخاصة, ومن يمثلها يقتل بدم بارد مواطن بسيط أمام أنظار الجميع وفي وضح النهار.

إنه الشرطي الأميركي الأبيض الحامل لكل تلك الأحقاد المتراكمة في تاريخ بلده من التمييز العنصري منذ تأسيس بلده على أكتاف الشعب الأصلي وعلى حسابه، والذي إرتكب جريمة لا تُغتفر وبدم بارد وتمثّلت هذه الجريمة النكراء بقتل المواطن جورج فلويد.

هذا الأميركي قلبًا وقالبًا وفكرًا وعقلية وتاريخًا لم يهتم لما قاله المارة بأن القتيل يحتضر من تحت رجله، إلى أن توفي وهو يأنّ تحت أقدام هذا المجرم, إنها جريمة ليست بحق فلويد فقط وإنما بحقّ الانسانية جمعاء...
الاكثر قراءة
وقائعُ مِن "رصّ" دورثي شيا في السراي 9 سعرُ صرف الدولار اليوم الاثنين 5 كيف أقفل سعر دولار السوق السوداء الليلة؟ 1
بشرى من غجر إلى اللبنانيين... الكهرباء عائدة 10 "إيران معروضة للبيع" 6 السيد "يُفسّر" سبب "هبوط الدولار" 2
هاجروا! 11 قادمون تظهر من جديد... "سنقتلكم" 7 حزب الله تراجع عن قراره 3
"قادمون" تضرب البنك المركزي الاسرائيلي 12 طلبٌ من فهمي إلى المواطنين بسبب "كورونا" 8 دولار السوق السوداء يواصل إنخفاضه 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر