92353 مصابين حالياً 149108 شفاء تام 1825 وفيات 6154 حالة جديدة 243286 إصابة مؤكدة فيروس كورونا في لبنان
Beirut
15°
|
Homepage
ترمب يتوعّد بردٍّ ساحق ضدّ إيران إذا...
المصدر: العربية | السبت 28 تشرين الثاني 2020

دفعت التطورات الأخيرة الحاصلة في المنطقة على ما يبدو، مع ارتفاع منسوب التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، الحكومة العراقية إلى التأهب، خشية اندلاع أي مواجهة أميركية إيرانية.

فقد أفادت معلومات لصحيفة "واشنطن بوست" بأن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أبلغ مستشاريه أنه مستعد لإصدار أوامر برد مدمر إذا قُتل أي أميركي في الهجمات المنسوبة إلى إيران وفصائلها في العراق.

كما لفت تقرير الصحيفة الأميركي إلى أن رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، يتعرض لضغوط من قبل مسؤولين أميركيين لتصعيد حملة حكومته على الميليشيات المدعومة من إيران في العراق، والتي استهدفت صواريخها مراراً خلال العام الماضي مواقع دبلوماسية وعسكرية يستخدمها الأميركيون.


ومع تصاعد التوترات، هناك مخاوف من أن الأعمال الاستفزازية من قبل أي من الجانبين يمكن أن تؤدي إلى صراع غير مقصود.

يأتي هذا التأهب مع تزايد التوترات في المنطقة بشكل أكبر أمس الجمعة إثر مقتل العالم النووي الإيراني البارز، محسن فخري زاده في هجوم قرب طهران.

واتهم مسؤولون إيرانيون إسرائيل بأنها وراء عملية الاغتيال، مما أثار احتمال أن تنتقم طهران أو وكلاؤها في الشرق الأوسط من أهداف غربية.

يشار إلى أن إحدى "الميليشيات" أطلقت الأسبوع الماضي صواريخ باتجاه السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء شديدة التحصين ببغداد، منتهكة بذلك هدنة سارية قبل شهر. ولم يتسبب الهجوم في وقوع إصابات بين الأميركيين أو قوات الأمن العراقية.

وبعد الهجوم الصاروخي في 17تشرين الثاني على السفارة الأميركية، نفت كتائب حزب الله المدعومة من إيران تورطها، قائلة إن الهدنة لا تزال سارية المفعول، مما سلط الضوء على الانقسامات الواضحة في معسكر الميليشيات والتهديدات المحتملة التي تشكلها الفصائل التي تقصف من تلقاء نفسها.

يذكر أنه في مكالمات مع الكاظمي والرئيس العراقي، برهم صالح، أواخر سبتمبر، هدد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، بإغلاق سفارة واشنطن في بغداد ما لم يتم كبح جماح الهجمات الصاروخية للميليشيات.

وفي السياق، يشار إلى أن مسؤولين أميركيين أكدوا بحسب الصحيفة أن خطة إغلاق السفارة ما زالت ممكنة، وصدرت تعليمات لمسؤولي الإدارة للتحضير لسيناريوهات مختلفة.

وبينما نصح مسؤولون أميركيون مؤخرا ترمب بعدم توجيه ضربة استباقية لإيران، بحسب مسؤول كبير، فإنهم أشاروا إلى أن ترمب توعد بأن مقتل أي أميركي هو خط أحمر ومن شأنه أن يؤدي إلى انتقام فوري و"ساحق".

وبعد أيام من لقاء ترمب مع مستشاريه لمراجعة الإجراءات المحتملة ضد إيران، زار قائد فيلق القدس الإيراني، إسماعيل قآاني المسؤول عن العمليات الخاصة لطهران في الخارج بغداد للحث على ضبط النفس.

كما حذر الميليشيات والفصائل التابعة لبلاده من أي تصعيد للهجمات على أهداف أميركية قبل مغادرة ترمب منصبه، وفق ما أفاد أفراد مطلعون على الأمر.

من جهته، أصر متحدث باسم كتائب حزب الله على أن ضبط النفس هو أفضل مسار، خاصة أن إدارة ترمب بصدد سحب بعض القوات الأميركية من العراق.

وكان مسؤولون أميركيون أعلنوا أن مستويات القوات في العراق ستنخفض من 3000 إلى 2500 بحلول 15 يناير.

إلى ذلك أشار تقرير واشنطن بوست إلى أن الانقسامات الظاهرة داخل معسكر الميليشيات قد تجعل من الصعب، حتى بالنسبة لأكثر الميليشيات نفوذاً ودعما من طهران، الحفاظ على الهدوء خلال هذا الوقت الحساس.
انضم الى قناة "Spot Shot by Lebanon Debate" على يوتيوب الان، اضغط هنا
الاكثر قراءة
شيا تُغادر بيروت 9 هذا ما قاله عون... ولم يُنشَر! 5 "الوحشة قاسية"... جنبلاط: رحل الصديق الكبير 1
"عربي بوست" يكشفُ تفاصيل خطة عون للإطاحة بالحريري 10 بالفيديو: عملية نوعيّة للمعلومات في حي السلم 6 "مفاجأةٌ"... ماذا كان في المخازن التي قصفتها إسرائيل في سوريا؟ 2
هاتفُ أحد النوّاب يورّطه! 11 إقتحام منزل نائب سابق وسرقته! 7 سعرُ دولار السوق السوداء اليوم 3
"هفوةٌ" ثمنُها غالٍ 12 "المستقبل" يَعود إلى الحياة 8 ترمب يُصدر أمراً عسكرياً في أيامه الأخيرة بشأن إسرائيل 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر