42841 مصابين حالياً 481968 شفاء تام 7460 وفيات 435 حالة جديدة 532269 إصابة مؤكدة فيروس كورونا في لبنان
Beirut
21°
|
Homepage
"حزب الله" في الشارع... حكومة تكنو ـ سياسية؟
ميشال نصر | الخميس 04 آذار 2021

"ليبانون ديبايت" - ميشال نصر

استطلاع بالنار، إيراني في قاعدة "عين الأسد" في العراق، بطله كتائب "حزب الله" العراق، واستطلاع "بالدواليب" في لبنان، بطله أيضاً "حزب الله"، أقلّه بداية، ولكن بنسخته الأم. المشترك بين الإثنين، إيران المُستطلع، وحلفاء أميركا المفترضون أهدافاً. هكذا مرّ ليل الثلاثاء - الأربعاء، حيث انتظرناها من الشمال فجاءت من الضاحية، بعد يومين من المناوشات المتنقّلة.

في الشكل ١٧ تشرين جديدة، في المضمون، "قِطَب" مخفية بالجملة. الممانعة تتّهم المصارف، الأخيرة تتّهم التجّار، وهم بدورهم يرمون الكرة عند الصرّافين والسوق السوداء، وكلهم متّفقون على المواطن "المعتّر" الرامي أحماله على الله، مكتفياً ب"فشّة خلق" وبحرق دولاب من هنا، وإقفال طريق من هناك، "لَكَم ساعة"، قبل أن يعود الجميع إلى قواعدهم سالمين، إنتظاراً للحفلة التالية.


اللافت أنه، وعلى غرار ما حصل في تشرين الأول ٢٠١٩، انطلقت شرارة التحرّكات من الضاحية الجنوبية، ومن المشرّفية بالتحديد، بنزول جمهور "منظّم" إلى الشارع، لتعمّ بعدها "فوضى" إقفال الطرقات على مساحة البلد، ما طرح الكثير من التساؤلات حول الأهداف والدوافع. فهل ما حصل "بروفا" لشيء أكبر يدبّره "حزب المقاومة"؟ هل هو عملية "توريط" لبكركي، خصوصاً أن بعض جمهور الإنتفاضة في المناطق الشرقية أعلنها صراحة "إننا في الشارع بناء لطلب البطرك"؟ ( تنفيذا لقوله "ما تِسكتوا").

هل قرّر الحزب توجيه رسالة لرئيس الجمهورية؟ وبالتالي، هل تكون الخطوة الثانية المزيد من التأزيم لطرح حكومة تكنو ـ سياسية كحلّ، وهو مربط خيل حارة حريك؟

ولكن هل يبلعها الشيخ سعد الحريري، أم تصبح القضية سنية - شيعية؟ أم أن الأمر "تخريجة شعبية" لتثبيت الدولار على ٩٥٠٠ ليرة لأيام، بعدما أمّنت كلّ من " الدولة" و" الدويلة" حاجتهما من الدولار لمدة شهر، مع "تربيح جميلة للناس" بإعادته من ١٠٠٠٠ ليرة إلى ٩٥٠٠ ليرة؟

هذا التحليل واجهته قراءة أخرى، تولاها مقرّبون من محور ميرنا الشالوحي - حارة حريك، اتهموا فيها الشيخ بهاء الحريري بتحريك الشارع، وسط مجموعة ملاحظات، أهمها:

- سرعة انتشار عملية إقفال الطرقات، وتمدّدها إلى مواقع لم تشملها سابقاً، حيث بدا لافتاً احتلال المناطق الشرقية حيّزاً مهمّاً من التحرّكات. فهل من "غرفة عمليات" تتولى إدارة هذه التحرّكات؟ مع همس "برتقالي" بأنه تحرّك لتحالف قواتي -مستقبلي – إشتراكي - أملي.

-التغطية الإعلامية لشاشات التلفزيون التي فتحت هواءها، قبل أن تعود وبالتزامن إلى التوقّف عن النقل المباشر، بسحر ساحر. فمن أوعز إليها بوقف التغطية؟

-اعتماد الجيش اللبناني الإستراتيجية ذاتها التي اعتمدها في طرابلس، متعاملاً "على القطعة" بحسب كل موقع ونقطة تجمّع، معتمداً سياسة "القضم"، دون أن يخلو الأمر من بعض الإحتكاكات.

- إستطلاع" أفواج  تدخل موبيلاتات" الخندق الغميق على دفعات للتجمّع في ساحة الشهداء دون حصول أي احتكاك أو مواجهة.

- ليونة تعامل "حزب المقاومة" مع تحركات الثورة في الجنوب والبقاع، دون وقوع أي إشكالات، خلافاً لما كان يحصل سابقاً.

الأغرب من كل ذلك، أنه كان سبق خلال نهار الثلاثاء، وعند الظهر تحديداً، سريان مجموعة تسجيلات صوتية عبر مجموعات "واتساب"، وصل بعضها إلى خارج الأراضي اللبنانية، تتحدّث عن "تصفية" شابين شيعيين كانا قد شاركا في تجمّع بكركي السبت في منطقة بشارة الخوري، ما تسبّب باستنفار مسلّح على طول خط التماس السابق وصولاً إلى الحدث، تزامناً مع دعوات للنزول إلى الشارع.

هكذا انتهت الجولة بأسئلة علنية من رئيس الجمهورية موجّهة لحاكم مصرف لبنان، وتحقيق لن يصل إلى نتيجة ليلتحق بما تكدّس قبله.
"تيتي تيتي متل ما رحتي متل ما جيتي، قصة ابريق زيت الحاكم والجنرال، بحسب الشطر حسن".
"فما متت ما شفت مين مات".
الجوع كافر لا يرحم، ومصير البلد بات محسوماً: خياران لا ثالث لهما إما الإنفجار، وإما الإنفجار، وغداً لناظره قريب، 
بعدما بات العهد القوي عهداً لل "كَوي"، للجميع.
انضم الى قناة "Spot Shot by Lebanon Debate" على يوتيوب الان، اضغط هنا
الاكثر قراءة
رسائل مشفرة بالدم إلى الجبل وأهالي الشويفات... 9 وهاب: إستعدوا! 5 لودريان لمرافقه: "ما فهمت شو بدّو" 1
"المؤسّسة اللبنانية" للدَهن والطَرش 10 الوفاة بسبب اللقاح... بيانٌ هام لـ وزارة الصحة 6 تحديد "موعد ومكان" وصول الصاروخ الصيني إلى الأرض 2
رفع الدعم تدريجيًا...ماذا عن المحروقات؟ 11 لودريان كَشف المستور! 7 انخفاض في دولار السوق السوداء 3
"تأدب"... وهاب للحريري: سأنشرك على صنوبر بيروت 12 وضع صعب لإيران... تقارير تتحدث عن تدهور صحة خامنئي 8 دولار السوق السوداء... كم سجّل اليوم؟ 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر