Beirut
16°
|
Homepage
تركية ماتت بسب "حلم الزلزال"
المصدر: Sky News | السبت 18 آذار 2023 - 22:47

عانت عائشة جولهان جيلر من إضطراب ما بعد الصدمة، حتى إنها ما إن رأت في حلمها أن زلزالا جديدًا وقع في مدينة هاتاي التي تسكن فيها، أسرعت فورا لتلقي بنفسها من شرفة المنزل.

إستيقظت عائشة جولهان جيلر (38 عاما)، وهي تصرخ من نومها، ظنا أن هناك هزة إرتدادية ضمن توابع زلزال 6 شباط المدمر، وكانت في حالة ذعر.

وركضت إلى شرفة الغرفة، وقفزت من الطابق الثاني وعلى الفور تم نقلها إلى المستشفى، إلا أنه لم يتم إنقاذها رغم كل التدخلات، وتوفيت، لتترك والدتها لطفية جيلر وحيدة.


أعلنت الأم المكلومة أن, "عائشة كانت تعاني حالة خوف بعد الزلزال، وكنا نقيم في نفس الغرفة في ذلك اليوم وكانت الساعة نحو 3.30 مساء، استيقظت إبنتي فجأة وهي تصرخ، وقالت: أمي، هناك زلزال، فلنذهب للخارج".

وتابعت الأم, "ركضت نحو الشرفة ولم أستطع منعها وقفزت من الطابق الثاني لم أفهم ما كان يحدث أيضا عندما نظرت إلى أسفل الشرفة كانت إبنتي ميتة، صرخت ليساعدني الجيران وركضت إلى المكان الذي سقطت فيه إبنتي".

وأكدّت جيلر أن إبنتها, "لم تنتحر وكانت شخصا محبوبا في وظيفتها ورأت زلزالا في حلمها، وقفزت في حالة من الذعر".

حالات الخوف والصدمة من الزلزال مستمرة رغم مرور أكثر من شهر على زلزال 6 شباط وخاصة مع وقوع آلاف الهزات والزلازل الصغيرة بعده.

أودى الزلزال الكبير وتوابعه بحياة أكثر من 54 ألفا في تركيا وسوريا، وتضرر 156 ألف مبنى، التي إما انهارت أو لحقت بها أضرار لدرجة تستلزم الهدم، وسط توقعات دولية بأن تصل تكلفة إعادة الإعمار إلى 100 مليار دولار.
تابعوا آخر أخبار "ليبانون ديبايت" عبر Google News، اضغط هنا
الاكثر قراءة
عبر تيك توك... عروه وجلدوه وأرسلوا الفيديو لذويه 9 "في يوم ميلاده"... انتحار مواطن في حالات 5 "اختطف من قبل عناصر حزب الله"... من هو تيري أندرسون؟ 1
"الحالة كانت خطيرة جداً"... الحريري يتعافى 10 إمتناع مسيحي 6 "المُضحِك المُبْكي"... السيد "يتحدث" عما يجري على طريق المطار! 2
القضية لم تنته 11 سقطة غير مبرّرة لنائب التغيير... من أنتَ؟ 7 حفل يتحوّل إلى مأساة... ابن بيروت جثّة هامدة! 3
بالفيديو: إمام جامع يستغيث من هجوم بالسكاكين... والمئذنة تنقذه! 12 في ذكرى اعتقال جعجع ... نائب سابق يكشف عن حقائق كبرى! 8 "القائد" عاد منزعجاً 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر