Beirut
16°
|
Homepage
خطّ أحمر أميركي في جنوب لبنان
المصدر: ليبانون ديبايت | الثلاثاء 16 كانون الثاني 2024 - 7:12

"ليبانون ديبايت"

لم يعد خافياً الخلاف بين الرئيس جو بايدن وبنيامين نتنياهو إزاء تلويح الأخير بتوسيع رقعة الحرب من غزة إلى لبنان، والذي يتطور مع تدرج المواقف الأميركية والإسرائيلية الأخيرة، التي تكشف التباين حول "اليوم التالي" في غزة أولاً والحرب مع لبنان ثانياً. لكن سفير لبنان الأسبق في واشنطن رياض طبارة، يعتبر أن هذا الخلاف سيبقى مضبوطا،ً من الجانب الأميركي بالدرجة الأولى لأن العام الحالي هو عام الإنتخابات، كما من جانب إسرائيل، خصوصاً وأن نتنياهو قد أعلن مع بداية حربه على غزة، أن الأميركيين أنشأوا قبةً حديدية لحماية إسرائيل.

ويقول السفير طبارة في حديثٍ ل"ليبانون ديبايت"، أن الخلاف هو ذات أبعاد شخصية، لأن نتنياهو يعتبر أن عليه أن يحقق انتصاراً في غزة أو في لبنان وتأمين أمن شمال إسرائيل، خصوصاً وأنه يدرك في حال لم يحقق أي انتصار في حربه على غزة، سينتهي في السجن لأن الملاحقة جدية بحقه، وسيواجه مصير إيهود أولمرت الذي شنّ عدوان 2006 على لبنان.


ومن الناحية العسكرية، يؤكد طبارة أن نتنياهو عاجزٌ عن معاداة أميركا، وسياسياً، لا يستطيع الرئيس جو بايدن أن يعادي اليهود، وبالتالي فإن مصلحة الطرفين تقتضي عدم تصعيد الخلاف بينهما، إلاّ إذا حاول طرف ثالث التدخل من أجل توسيع هذا الخلاف.

وعن هذا الطرف، يشير طبارة إلى أنه قد يكون إيران، معتبراً أنها و ستدفع ثمناً غاليا،ً ولكن ليس إيران نفسها، بل ميليشياتها في المنطقة، وذلك نتيجة أي خطوة من شأنها أن تعمّق الخلاف بين أميركا وإسرائيل.

وعن التهديدات الإسرائيلية للبنان، يقول طبارة إن "نتنياهو سيحترم الخطّ الأحمر المرسوم أميركياً في جنوب لبنان، ولن يذهب باتجاه التصعيد إلاّ في حال قرر المخاطرة، مع العلم أنه منذ العام 1973 لم تخض إسرائيل أي معركة كبيرة في الشرق الأوسط من دون ضوء أخضر أميركي.

إلاّ أن هذا الواقع لا يلغي الخلاف الشخصي كون بايدن يكره نتنياهو وفق السفير طبارة، الذي يذكّر بالخلاف بين الرئيس باراك أوباما ونائبه بايدن مع إسرائيل عندما وضع قيوداً على المستوطنات، فتوجه نتنياهو إلى واشنطن متحدياً أوباما وكسر قراره من خلال جمع الكونغرس ومجلس الشيوخ وإلقاء كلمة حولالإستيطان، مع العلم أن هذا الإجتماع لا يحصل إلاّ مرة أو مرتين في العام، وذلك عندما يجمع رئيس الجمهورية أعضاء الكونغرس والشيوخ للحديث عن إنجازاته.

وعن احتمال شنّ نتنياهو عدوانٍ على لبنان، يجد طبارة، أن الدخول في حربٍ مع لبنان لن يكون سهلاً، وستكون الحرب قاسية، ولن تخوضها إسرائيل إن لم تحصل على دعم عسكري من واشنطن، مع العلم أن تجربة إسرائيل في غزة، يجب أن تمنع نتيناهو عن الذهاب نحو مواجهة في لبنان وتوسيع رقعة الحرب.

ومن هنا، يوضح طبارة أنه إذا قرر نتنياهو الحرب رغماً عن واشنطن، فهو لن يحصل على أي تأييد دولي، وسيدفع ثمناً باهظاً لأنه بعد 100 يوم من الحرب على غزة لم يحقق أهدافه، وذلك على على الرغم من الجسر الجوي بين واشنطن وتل أبيب، ولذلك فإن نتنياهو يهدد بالحرب ويهوّل على لبنان وعلى الأميركيين، للحصول على دعم للقيام بعملية في الجنوب حتى جنوب الليطاني، وبالتالي، فإن نتنياهو لن يكسر إرادة أميركا ولن يخوض أي حرب من دون دعم عسكري أميركي.
انضم الى قناة "Spot Shot by Lebanon Debate" على يوتيوب الان، اضغط هنا
الاكثر قراءة
إمتناع مسيحي 9 الضاحية الجنوبية تغلي عسكريًا: تفاصيل ليلة سقوط "السفّاح"! 5 "اختطف من قبل عناصر حزب الله"... من هو تيري أندرسون؟ 1
بيان "هام" من هيئة ادارة السير ! 10 بالتفاصيل… شعبة المعلومات تفك لغر فرار داني الرشيد 6 حفل يتحوّل إلى مأساة... ابن بيروت جثّة هامدة! 2
في ذكرى اعتقال جعجع ... نائب سابق يكشف عن حقائق كبرى! 11 الأب إيلي خنيصر يُحذّر من الشهر "المزاجي"... أسبوعان مجنونان بانتظاركم! 7 "القائد" عاد منزعجاً 3
مذكرةٌ من ميقاتي بشأن عطل رسمية... اليكم التفاصيل 12 سقطة غير مبرّرة لنائب التغيير... من أنتَ؟ 8 "الحالة كانت خطيرة جداً"... الحريري يتعافى 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر