Back to homepage
 

المستقبل ومقلّد.. وضع النقاط على الحروف

ليبانون ديبايت - رماح الهاشم

يعيش الاعلامي اللبناني نوع من الازدواجية، ما بين الالتزام بنهج المؤسسة الاعلامية التي يعمل في صفوفها، نهجها سياسياً واجتماعياً ودينياً من جهة وبين أفكاره ومعتقداته الخاضة من جهة أخرى والتي أصبح يجد في مواقع التواصل الاجتماعي فسحة للتعبير عنها.

فمؤخراً، شهدت صفحة الاعلامية، في تلفزيون المستقبل ديانا مقلد، سجال وأخذ ورد على خلفية تدوينة فيسبوكية، انتقدت خلالها مقلد وقف النشاط الثقافي العلني للمثليين، وموقف هيئة العلماء المسلمين كما انتقدت كذلك عدة مسائل مثل زواج القاصرات والعنف الأسري، وقوانين الميراث.

"زواج الرجل من أربعة نساء أمر لا يخالف العقل أو الطبيعة
زواج الاطفال مباح بل صون للأخلاق،
ضرب المرأة مبرر بل ومستحب لتأديبها،
للذكر مثل حظ الأنثيين، شهادة الرجل تعادل شهادة امرأتين، يحيا العدل
النساء ناقصات عقل ودين
الرجم حتى الموت.. قطع الرأس … التعزير والصلب أحكام لا غبار في انسانيتها(عند السنة والشيعة وما حدا احسن من حدا)
التبني حرام ..
غلمان مخلدون هم هدية المؤمنين في الجنة
كل ما سبق وأكثر بكثير هو طبيعي وحلال ومن صلب العقل البشري لكن اختيارت الأفراد الناضجين الجنسية فتلك ستزلزل لها الأرض والسماء..
#وصمة_عار
اللي ما فهم ليش فالتعليق مربوط بالضجة التي حصلت في لبنان لأن مجموعة من المثليين كانت بصدد القيام بنشاط ثقافي علني فجرى تهديدها من هيئة علماء المسلمين واهتز أمن المجتمع اللبناني العالق بين جريمة قتل وأخرى..".

لتنهال عليها، من بعدها، سيل من الانتقادات اللاذعة من قبل جمهور "المستقبل"، واتهامها بمعاداتها للدين، والساخرة من أحكامه، ليبادر بعدها منسق الاعلام في تيار المستقبل الى التوضيح بأن راي مقلد لا يعبر عن راي التيار، وهو مرفوض؛ وبأن التيار يرفض الاساءة لأي دين آخر.

من الواضح، أن "تيار المستقبل" وبقدر ما يبدو حريصاً، على حرية الرأي والتعبير، بقدر ما يحرص في المقابل على أن لا تشكل هذه الحرية مساً بحريات الآخرين او إهانة لمعتقداتهم، ولا سيما الدينية منها، بدليل ردود الفعل الكثيرة التي اعتبرت ما كتبته مقلد إساءة لهم.

من هنا بادر مسؤولون في "تيار المستقبل" الى وضع النقاط على حروف ما صدر عن مقلد، باعتباره يمثلها شخصياً، ولا يمثل "تيار المستقبل" الذي يحترم كل الأديان، ويرفض الاساءة لأي منها، نظراً للخلط الذي حصل من خلال محاولة البعض تحميل "تيار المستقبل" مسؤولية ما اعتبروه إساءة من مقلد، لكونها من العاملين في موقع متقدم في "تلفزيون المستقبل".

ما فعله مسؤولو "تيار المستقبل" هو ممارسة المسؤولية تجاه جمهورهم لوضع الأمور في نصابها، على عكس مقلد التي لم تراع في ما كتبته مسؤوليتها كإعلامية يفترض أن تعي حساسية الرأي في قضايا معينة ليست على معرفة كافية بها، تجنباً لردود الفعل من الجمهور الذي يتابعها، وتفادياً لإحراج المؤسسة مع جزء كبير من جمهورها الذي له الحق في الاعتراض على ما اعتبره إساءة، ضمن حقه في التعبير عن الرأي.

رماح الهاشم | ليبانون ديبايت
2017 - أيار - 22

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك