"المعلوماتيّة" تستدعي مُدير تلفزيون!