Beirut
20°
|
Homepage
الحريري اتخذ قراره النهائي
المصدر: الجمهورية | الاثنين 10 كانون الأول 2018

رئيس الجمهورية سيبعث برسالته الى مجلس النواب خلال ايام

أبلغ الحريري الى حلفائه ومن بينهم القوات اللبنانية انه اتخذ قراره النهائي بعدم التراجع

الحريري سيتغيّب عن الجلسة النيابية في حال دعا اليها بري

ستتضامن معه "القوات اللبنانية" في هذا الموقف

بري أبلغ بإسمه وبإسم حزب الله الى المعنيين عدم الموافقة على إحراج الحريري بهدف إخراجه


اشارت صحيفة "الجمهورية" الى أن معلومات ترددت أمس عن أنّ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون سيبعث برسالته الى مجلس النواب خلال ايام، وانه أبلغ الى المحيطين هذا الامر، فيما أبلغ رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري الى حلفائه، ومن بينهم "القوات اللبنانية"، انه اتخذ قراره النهائي بعدم التراجع عن موقفه القائل إنه لن يعطي المخرج للعقدة السنية من حصته، وانّ الحل الوحيد المُتاح هو من حصة رئيس الجمهورية.

وعلم انّ الحريري، الذي يراهن على تعزيز وضعه على الساحة السنية، سيتغيّب عن الجلسة النيابية في حال دعا رئيس المجلس النيابي نبيه بري إليها، وستتضامن معه "القوات اللبنانية" في هذا الموقف، فيما رجّح البعض أن لا يدعو بري الى هذه الجلسة إنسجاماً مع المبدأ الذي يسير عليه، وهو بعدم انعقاد الجلسات النيابية في حال غياب مكوّن كبير مثل تيار المستقبل من السنّة. لا بل انّ بري أبلغ، بإسمه وبإسم حزب الله، الى المعنيين عدم الموافقة على إحراج الحريري بهدف إخراجه، وأن لا بديل منه لتشكيل الحكومة.

وعلّق مصدر في تيار المستقبل على احتمال توجيه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رسالة الى مجلس النواب، فقال: "عندما يتم توجيه الرسالة يتم تحديد الموقف".


في حين قالت مصادر بارزة في التيار الوطني الحر انّ عون سبق أن أعطى مهلة مَعنويّاً لتأليف الحكومة حَدّها الأقصى نهاية أيلول الماضي، لكن نظراً لإيجابياتٍ طرأت على خط التأليف عاد ومَدّد المهلة ولم يبادر الى اتخاذ خطوة يعتبرها دستورية قد تساهم في الحلّ. أمّا اليوم فقد عُدنا مجدّداً الى مربّع التأزيم، مع رفض الحريري حتى النقاش في صيغة الـ 32 وزيراً القابلة لتفاوض يُريح الحريري ولا يَكسره، خصوصاً أننا دخلنا سابقاً في كباش مباشر مع حزب الله دعماً للحريري، وفي الوقت نفسه تحلّ هذه الصيغة أزمة العدد والتمثيل داخل الحكومة.

وأضافت: "انّ الرسالة التي قد يوجّهها عون الى مجلس النواب، بناء على صلاحيته المنصوص عنها في الفقرة 10 من المادة 53 من الدستور، تدخل ضمن هذا الاطار ولو أنّ عنوانها مصير التكليف".

لكنّ مصادر التيار تستبعد الوصول قريباً الى مشهد انعقاد مجلس النواب لمناقشة الرسالة الرئاسية "فلا مصلحة لأيّ طرف الآن بهذا الأمر، خصوصاً أنها لن تعني سوى سحب التكليف وليس مجرد فَشّة خلق. فصحيح أن لا نصّ دستورياً يجيز هذا الامر، لكنّ روحية الدستور حاضرة كون الرئيس المكلّف إستمدَ تكليفه من النواب، والمجلس القادر على تعديل الدستور يستطيع حكماً سحب التكليف".
الاكثر قراءة
معوّض وسرّ العشاء مع بومبيو 9 فيديو لزياد عيتاني "يسخر" فيه من الأمّ بمناسبة عيدها 5 ملهى نجل الوزير بـ 20 مليون دولار 1
بستاني: سأزيد تعرفة الكهرباء 10 بالصور: أستاذ يتعرض لطعنات سكين من تلاميذه في صور 6 بالفيديو: لحظة انهيار جزءٍ من مبنى في النبعة 2
"القوات": باسيل سانَدنا! 11 خسارة لبنان 7 «نفضة» في حزب الله 3
5 مليارات دولار 12 تطهير الطابق السادس في وزارة العمل 8 بالأسماء: مجلس الوزراء يقر التعيينات العسكرية 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر