Beirut
21°
|
Homepage
حزب الله يعلن معركته "الوجودية"
علاء الخوري | الثلاثاء 26 شباط 2019

"ليبانون ديبايت" – علاء الخوري

على مدى أكثر من ثلاثين عاما، لم يدخل حزب الله في معركة صعبة مثل تلك التي دخلها اليوم تحت عنوان "مكافحة الفساد"، هي حرب ليست ككل الحروب الميدانية التي راكمها الحزب منذ انطلاقته في اوائل ثمانينات القرن الماضي، فالأساليب التي سيعتمدها اليوم ستكون جديدة على من حمل السلاح بوجه اسرائيل والارهاب، وتكتيكاتها الحربية لا تعتمد على التضاريس والمقومات البدنية، بل الى اسلحة من نوع آخر ليست في متناول اليد، ويُعول على قدرتها في هزيمة السلوك "المنحرف" للمواطن اللبناني وتربى عليه على مدى عقود.

حزب الله اليوم أمام معركة وامتحان صعب جدا يمكنه أن يفعل ما لم تستطع فعله اسرائيل وغيرها، وهنا كل شيء على "المحك".. هي معركة "الثقة" التي اختار الحزب أن يخوضها وجها لوجه مع الطبقة السياسية المستحكمة في البلد فهل سيهزمها؟


لن يكون سهلا على السيد حسن نصرالله الخروج من هذه المعركة "خالي الوفاض"، فالسيد أمام الرأي العام اللبناني والعربي وحتى "الاسرائيلي" مصدر ثقة وكلامه صادق ولا يختلف اثنان على أن الرجل عندما أطل على الاعلام مؤكدا البدء بهذه المعركة، كان مدركا للصعوبات التي يواجهها من قبل الاطراف المتورطة والتي جاءت اليوم لتقول انها "في الخندق نفسه"، فكيف سيتصرف ووفق أي قاعدة ومعيار ستكون المحاسبة؟

الخبير الاقتصادي والمالي حسن خليل يؤكد في حديثه لموقع “ليبانون ديبايت” أن الامين العام لحزب الله قرر خوض المعركة بعد اقتناعه بأن فشل القوى بهزيمة حزب الله عسكريا تريد أن تهزمه من خلال "تسويس" البيئة الحاضنة للحزب وهي معركة "استراتيجية ووجودية" بالنسبة لهم، في حين تتحدث الاطراف الاخرى عن محاربة الفساد تلبية لمطالب "سيدر الاصلاحية"، كإقرار قوانين تتعلق بمكافحة الفساد، موضحا أن بعض الاطراف يصوب معركته على الفساد للدخول بالشراكة القائمة بين "التيار الوطني الحر وتيار المستقبل".

وبالنسبة لخليل فان البعض في البيئة الشيعية متورطين بشكل كبير في الفساد، سائلا: " هل سيتجرأ حزب الله على تسميتهم؟"، لافتا في السياق الى ان هذا الامر ليس واضحا حتى الان، ولكن في المقابل الحملة التي يقوم بها الحزب في هذا الملف تعني أنه كسر الخطوط الحمر المرسومة، متوقعا في المقابل أن تأتي خطوة "التراجع" من الفاسدين داخل البيئة الشيعية قبل أن يبادر الحزب.

ويستبعد خليل شمول "المحاسبة" كل من تورط في السنوات الماضية ومن يعتقد ذلك يكون "موهوما"، مذكرا بأن السلطتين القضائية والامنية مرهونتين للسياسيين وبالتالي على الحزب أن ينشئ سلطة ردعية بوجه الطبقة السياسية لينجح في المهمة.

لطالما اعتاد اللبناني على "الوعود" التي لم تصل الى نتيجة، وشهد على مسؤولين حملوا "لواء" محاربة الفساد والفاسدين ليتبين لاحقا أنهم رفعوا السقف للدخول الى "جنة الملايين".

لن يأتي حزب الله بجديد إذا بقي "الكلام على ورق"، يقول مرجع وزاري سابق، لافتا الى ان الجميع يعلم بأسماء الفاسدين والجهات السياسية التي تغطيهم والادارات والمؤسسات التي يعملون بها، مذكرا في السياق بأسماء الضباط الذين احيلوا الى القضاء بتهم رشاوى وفساد، موضحا أن "مستندات" النائب حسن فضل الله لن يكون لها قيمة أمام القضاء في حال لم يتم اتخاذ التدابير السريعة والقبض على المتورطين واصحاب الوظائف الكبيرة لا الاكتفاء بصغار الموظفين.
انضم الى قناة "Spot Shot by Lebanon Debate" على يوتيوب الان، اضغط هنا
الاكثر قراءة
هذا ما فعلته إستقالة قرداحي... وماذا عن البيطار؟! 9 منخفضٌ جوّي جديد بإنتظار لبنان! 5 أجواء السعودية "تلفح" بـ دولار السوق السوداء! 1
زيارة خارجية لـ بن سلمان هي الأولى من نوعها 10 كورونا "يُفجِع" الرياضة اللبنانية! 6 دولار السوق السوداء يواصل إرتفاعه! 2
توضيحٌ من وزارة الطاقة بشأن تسعيرة المولدات.. وتحذير! 11 حرفوش: الحريري محكوم بالإقامة الجبريّة 7 إرتفاعٌ في دولار السوق السوداء 3
"تنفيس ورم البيطار"... هذا ما كشفه وهّاب 12 تفاصيل الإتفاق بين ميقاتي وماكرون وبن سلمان 8 كيف أقفل سعر دولار السوق السوداء مساء اليوم؟ 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر