Beirut
14°
|
Homepage
استنفارات وسلاح ظاهر وجهوزية تامة
فادي عيد | الثلاثاء 19 تشرين الثاني 2019

ليبانون ديبايت - فادي عيد

بدأت المخاوف تقضّ مضاجع الكثيرين من احتمال حصول صدامات أمنية أو إشكالات متنقلة، في ضوء معلومات تؤشّر إلى هذا المنحى، خصوصاً وأن بعض المنتمين إلى "سرايا المقاومة" شوهدوا على بعض الطرق الساحلية التي تصل من خلدة إلى صيدا، وبالتالي، بات جلياً أن الذين منعوا "بوسطة الثورة" من دخول مدينة صيدا، والتي كانت بصدد الوصول إلى النبطية وصور، إنما هي المساعي التي بُذلت وتدخل الجيش اللبناني، فكل ذلك أدى إلى عدم حصول أي صدام، لأن المؤشّرات كانت تفضي إلى تدخل من هذه السرايا بشكل حازم كي لا تصل هذه "البوسطة" إلى محطتها الأخيرة في صور.

وفي الإطار عينه، فإن هناك استنفارات من بعض الأحزاب والتيارات التي تنتمي إلى فريق 8 آذار، وتنخرط في الوقت عينه بـ"سرايا المقاومة"، وهي في جهوزية تامة وسلاح ظاهر شاهده مواطنون في بعض مناطق الساحل.


وبناء عليه، علم أيضاً أن رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط، يشدّد على محازبيه ومناصريه إلى تجنب أي إشكالات مع هذه العناصر، التي قد يكون هدفها أيضاً جرّ الإشتراكي إلى صدام وخلق بلبلة وقطع الطرق على المنتفضين الذين يتظاهرون ضد السلطة بكل رموزها، في حين أن الجيش اللبناني عزّز من تواجده في هذه المناطق منعاً لحصول أي صدامات، وعلى هذه الخلفية جاءت الجولة التفقدية لقائد الجيش جوزف عون إلى وحدات الجيش المنتشرة في تلك المناطق، بغية إعطاء التعليمات اللازمة للعسكريين للحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، خصوصاً بعد استشهاد علاء أبو فخر، إضافة إلى ما جرى في صيدا، ومن ثم التحرّكات الميليشياوية التي تحصل في بعض المناطق.

وأخيراً، فإن بعض القيادات المسيحية المستقلة، والتي تربطها علاقة وثيقة بالكنيسة، ومن خلال اتصالات ولقاءات مع بعض السفراء الغربيين الفاعلين في لبنان، استشفّت أن لبنان لن يكون بمنأى عن تطورات المنطقة، وبالتالي أن انتفاضة الشارع، وعلى الرغم من أهدافها السامية، فثمة فريق يدرك أنها حقّقت إنجازات كثيرة، وإذا استمرت على هذه الخطى، فذلك يعيق الكثير من المسائل المرتبطة بأيديولوجية وأجندة هذا الفريق داخلياً وإقليمياً، مما قد يسبّب توتّرت واصطدامات في الشوارع والساحات، ولهذه الغاية، فإن بعض الدول المعنية بالملف اللبناني سيكون لها تحرّكاً لتجنيب لبنان أي خضّات أمنية متوقّعة في ظل هذا الإحتقان الذي يحيط بالبلد.
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر