Beirut
14°
|
Homepage
جهود لبنانية تتكلل باستعادة طفل اجنبي من أم "داعشيّة"
المصدر: الوكالة الوطنية للاعلام | الثلاثاء 03 كانون الأول 2019

تابع كل من القنصل العام لجمهورية البانيا في لبنان مارك غريب ووزير الداخلية الالباني ساندر ليشي قضية الطفل الالباني الذي غادرت والدته الالبانية الاصل والمقيمة في ايطاليا الى مخيم "الهول" في سوريا للالتحاق بتنظيم "داعش"، والتي قتلت في اشتباكات في سوريا، فبقي الطفل Alvin Bericha وحده يقبع في المخيم على مدى ثلاث سنوات.

وبعد ملاحقة وتتبع، قام طاقم خاص ايطالي - الباني مع القنصل العام غريب والاجهزة المختصة من ايطاليين والبان، باستعادة الطفل وذلك بطلب خاص لدولة البانيا من منظمة الصليب الاحمر والهلال الاحمر الدولي ممثلة بفرانشيسكو روكا وكذلك الهلال الاحمر السوري ممثلا بالدكتور خالد حبباتي.

والطفل Alvin الذي تم تسلمه في طريقه الى السفارة الايطالية في لبنان على ان يتم تسليمه الى والده.


واشار غريب الى ان هذه المهمة "تمت بنجاح" شاكرا "مواكبة كل من وزير الداخلية الالباني وقوى الامن الداخلي بشخص اللواء عماد عثمان على جهود السرية الخاصة "الفهود" في انجاز هذه المهمة وجهاز امن الدولة بشخص اللواء طوني صليبا للجهود التي قام بها لتسلم الطفل، والسفارة الايطالية بشخص السفير ماسيمو ماروتي وكذلك الانتربول الإيطالي".

كما شكر غريب كلا من وزيرة الداخلية ريا الحسن ومدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم للتسهيلات على الحدود اللبنانية - السورية.

وبعد نجاحه في استرداد الطفل وبعد تفويضه رسميا من المراجع الرسمية المختصة الألبانية، بدأ غريب بالمفاوضات مع الجهات المعنية لاسترداد المواطنين الألبان الموجودين في مخيم "الهول" في سوريا والذين تبلغ اعمارهم بين ال 16 سنة و ما دون.

حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر