4102 مصابين حالياً 2043 شفاء تام 74 وفيات 272 حالة جديدة 6223 إصابة مؤكدة فيروس كورونا في لبنان
Beirut
27°
|
Homepage
جمالي تكشف كيف سيُقابل الحريري قرار المحكمة الدولية
فادي عيد | المصدر: ليبانون ديبايت | الاربعاء 29 تموز 2020

"ليبانون ديبايت" - فادي عيد

نفت النائب ديما جمالي، في حديث خاص لـ"ليبانون ديبايت" كل ما يشاع عن مساعٍ تُبذل لإعادة ربط العلاقة بين الرئيس سعد الحريري ورئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل، مؤكدة أنّه لا يوجد أي مسعى لإعادة ترميم العلاقة بين زعيم "المستقبل" وباسيل، مؤكدة أن ما يجري تسريبه غير صحيح في هذا الإطار، "وجلّ ما أعرفه من خلال الإجتماعات واللقاءات ضمن كتلة "المستقبل"، أن ليس هناك أي شيء من هذا القبيل، والمسألة تدخل في إطار التشويش الإعلامي لا أكثر ولا أقلّ". مشدّدة على أن الرئيس الحريري قد تحرّر من ضوابط التسويات، وما قام به على هذا الصعيد، كان ضمن نياته الصافية والصادقة لحماية البلد وإنقاذه على كافة المستويات، مضيفةً "نحن ندرك أنّ ذلك لم يحظَ برضى الشارع، ولكنّ رئيس "المستقبل" لم يتوقف عند الشعبوية، بل همّه الأكبر هو البلد وأهله".

أما بالنسبة للعلاقة بين "التيار الأزرق" والحكومة، والتصعيد الدائم من رئيسها على تيار "المستقبل"، أشارت جمالي إلى أن ثمة أشخاصاً أو وزراء في الحكومة نقدّرهم ونحترمهم، ولكن هذه الحكومة جاءت على خلفية الإصلاح، وأطلقت عناوين كبيرة، وأتت الوقائع مخيفة، وصُدم اللبنانيون بهذه الحكومة المعزولة دولياً وإقليمياً، وتحديداً من الأشقاء الخليجيين الذين لهم الدور الأساس في دعم لبنان، والمضحك المبكي أنّ رئيسها تحدّث عن 97% من الإنجازات، بينما هي إخفاقات مدوّية، "ومن هنا أدعو إلى طرح الثقة بهذه الحكومة، وإن كنا ندرك سلفاً خطورة الفراغ، ولكن أن يقول رئيسها أن لا بديل منه، فتلك نكتة سمجة"، وأضافت "كيف لنا أن لا نهاجم هذه الحكومة التي لم تستطع تحرير ودائع الناس في المصارف، إلى ارتفاع الدولار بشكل مخيف وانهيار مرافق الدولة وقطاعاتها، ولا سيما قطاع الكهرباء، وتنامي حالة الفقر والعوز لدى اللبنانيين".


وإذ أبدت أسفها لأن يتحدّث دياب عن إنجازات وهمية، ويواصل معزوفته في الهجوم على الحريرية السياسية، اعتبرت أن كل ذلك يصب في خانة الكيدية السياسية، ورمي المسؤولية على سواه عبر اتهامات باطلة، وفي المحصلة، فإن ذلك هروب إلى الأمام نتيجة هذا الفشل المريب لحكومة الإخفاقات والباطنية، من دون أن نغفل ما حملته زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إلى لبنان، وتأنيبه العهد والحكومة، حيث لم يلمس المجتمع الدولي أي بصمة أو إنجاز أو إصلاح قاما به، بينما تبقى صرخة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي علامة فارقة في المعطى السياسي اللبناني عندما دعا إلى فك أسر الشرعية والحياد الوطني، ونحن إلى جانبه قلباً وقالباً".

أما ماذا كان العنوان الكبير لمؤتمر "المستقبل" المؤجّل بداعي تفشي وباء "كورونا"، تضيف النائب جمالي، قائلةً أن المؤتمر هو لإعادة تقييم الأداء للمرحلة السابقة والشروع نحو خطوات وقرارات على مستوى المرحلة الراهنة بكل تجلّياتها ودقّتها، إضافةً إلى توحيد الصف والتواصل والتنسيق والتماهي مع جمهور "المستقبل" الوفي، وصولاً إلى نظام داخلي، بحيث هناك لجنة سيشكّلها رئيس "التيار"، لتضعه في كل الأجواء، وعلى مختلف الأصعدة، ويمكن القول إنّه مؤتمر نوعي من أجل الانطلاق نحو مرحلة جديدة سيكون فيها للتيار دور وحضور، مشيرةً إلى أنّ الكثيرين من "الحرس القديم" سيعودون، إذ لهم دورهم وخبرتهم.

أمّا كيف سيقابل الحريري و"المستقبل" قرار المحكمة الدولية في السابع من آب المقبل، تخلص النائب جمالي، كاشفةً أنّ الكتلة ناقشت موضوع المحكمة، والقرار الذي سيعلن، ويمكن القول أن الرئيس سعد الحريري، الضنين بلبنان واستقراره، سيتفادى الفتنة والشحن الطائفي، "فنحن نتعاطى مع هذا القرار ضمن السقف القضائي وقرار المحكمة بعيداً من أي أحقاد أو ضغائن تجاه طائفة كريمة، فالقرار القضائي الذي سيصدر سنلتزم به، وهذا يعود في الدرجة الأولى لرئيس "المستقبل" الذي هو من يقرّر ويعلن الموقف المناسب بحسب ما يقتضي قرار المحكمة".
الاكثر قراءة
ما حقيقة تبلُّغ الحريري بوجود "الامونيوم" في المرفأ؟ 9 "قوى الأمن" تكشف سبب إستشهاد أحد عناصرها 5 سعر صرف الدولار في السوق السوداء اليوم 1
لهذا تفاعل ماكرون مع أبناء الجمّيزة 10 كارلوس سليم سيساعد في إعادة بناء مرفأ بيروت 6 في خضم أزمة بيروت... وزير سابق يشتري منزل ممثلة عالمية 2
موقفٌ متقدمٌ لـ"الكتائب" غداً 11 مفاجأةٌ يُطلقها دياب... "إنتخاباتٌ نيابية مبكرة" 7 وثيقة تثبت مسؤولية دياب وحكومته عن دمار بيروت 3
جنبلاط ليس في الأجواء! 12 اغتيال عنصر في حزب الله وابنته بطهران 8 الحريري بَعد "لاهاي": لن أصطدمَ مع حزب الله 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر