Beirut
22°
|
Homepage
لهذا السبب قرَّر بيل غيتس وزوجته الانفصال في هذا الوقت
المصدر: عربي بوست | الاثنين 10 أيار 2021

ذكرت تقارير أن "الملياردير الأميركي بيل غيتس وزوجته ميليندا انفصلا بسبب خليط من الأشياء، وأنهما اختارا هذا التوقيت ليتزامن مع تخرُّج أصغر أبنائهما الثلاثة في المدرسة الثانوية، لينهيا بذلك زواجاً دام 27 عاماً".

ذكر مصدر لمجلة People الأميركية إن "الطلاق حدث الآن لأن أصغر أطفاله غيتس وميليندا تخرَّج في المدرسة الثانوية، وكانت الفكرة في بقائهم سوياً إلى أن يصلوا لهذه المرحلة".

وأضاف المصدر أنهما "استندا إلى بعضهما خلال هذه الفترة حتى ينتهي أبناؤهما من المدرسة، مثل معظم الناس".


وتجدر الاشارة الى ان "للزوجين 3 أولاد، هم: جينيفر 25 عاماً، وروري 21 عاماً، وفيبي 18 عاماً، وعلّقت جينيفر على موقع إنستغرام بأن العائلة تمر بفترة زمنية عصيبة".

وكتبت جينيفر: "ما زلت أتعلم أفضل طريقة لدعم عواطفي وتفكيري الخاص بالإضافة لأفراد العائلة في الوقت الحالي، وممتنة للمساحة الموجودة لهذا. لن أعلق شخصياً بعد ذلك يتعلق بالانفصال، لكن يجب أن تعرفوا أن كلماتكم اللطيفة ودعمكم يعني الكثير لي".

كما ذكر مصدر المجلة الأميركية ان "الذي رفض الكشف عن هويته مجموعة من العوامل التي أدت إلى طلاق بيل وميليندا، لكنه لم يخض في التفاصيل".

إلا أن الزوجين ذكرا في إعلان طلاقهما عبر منصة تويتر، أن الانفصال جاء بعد "الكثير من العمل على علاقتهما".

و في السياق, كانت ميليندا غيتس 56 عاماً هي من تقدمت بأوراق طلب الطلاق من زوجها مؤسس شركة مايكروسوفت البالغ من العمر 65 عاماً، وقالت إن علاقة زواجهما "تحطمت بلا رجعة". وورد في وثائق المحكمة التي قُدِّمَت في سياتل يوم الإثنين الماضي 3 أيار، أن هناك "اتفاق انفصال" قيد الإنشاء، لكن لم يكن هناك اتفاق ما قبل الزواج.

وذكر الزوجان إنهما يخططان للاستمرار في العمل معاً في مؤسسة بيل وميليندا غيتس، وفقاً لما ذكرته صحيفة New York Post الأميركية.

بحسب المجلة الأميركية، "لا يريد أحد استدعاء المزيد من الأضواء على المسألة لأنه سيضر بشهرتهما".

كان موقع Business Insider الأميركي، قد ذكر الخميس 6 أيار 2021، أن الملياردير غيتس قام بتحويل أسهمٍ قيمتها 2.4 مليار دولار إلى ميليندا في نفس يوم إعلان طلاقهما.

أشار الموقع إلى أن "شركة Cascade Investment، القابضة التي يُديرها غيتس، حوّلت حصصاً من أسهم أكبر شركة لتجارة السيارات في الولايات المتحدة، وشركة تعبئة كوكاكولا، وشبكة إذاعية مكسيكية، وشركة سكك حديدية، لتصير مملوكةً لميليندا، بحسب ملفات هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية".

و في الاطار, تمتلك ميليندا بذلك حصةً تصل إلى 4.7% في Coca-Cola Femsa، وقيمتها 121 مليون دولار، وحصةً تصل إلى 6.7% في Grupo Televisa المكسيكية بقيمة 386 مليون دولار، ما يجعلها من أكبر المساهمين في اثنتين من أكبر الشركات المكسيكية.

وقد تصبح ميليندا ثاني أغنى سيدة في العالم بعد فرانسواز بيتنكور مايرز، صاحبة شركة لوريال، التي تبلغ من العمر 67 عاماً، ويبلغ حجم ثروتها الآن نحو 83 مليار دولار.
انضم الى قناة "Spot Shot by Lebanon Debate" على يوتيوب الان، اضغط هنا
الاكثر قراءة
تعليقٌ "عونيّ" على تصريح وزير الطاقة 9 "حزب اللّه" سيبق البحصة! 5 الدولار بين 6 و8 آلاف فقط 1
تغييرٌ في تعرفة الإنترنت؟! 10 إعلاميّةُ الـ MTV وطبيبٌ يُثيران بلبلة "إنتخابيّة قواتيّة" 6 كيف افتتح دولار السوق السوداء اليوم؟ 2
قذائف صاروخية في فردان- بيروت! 11 على أساس 3900... هذا هو سعر صفيحة البنزين 7 دوافعُ الهجوم على سلامة وأسماء المتورطين... تقريرٌ "بالغ الخطورة" 3
باسيل في الميزان... هذه هي خسائره وارباحه 12 "أزمة المحروقات"... إقتراحٌ "لافتٌ" من عدرا! 8 قتل شقيقته وزوجها ذبحاً والسبب زواج "الخطيفة" 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر