Beirut
28°
|
Homepage
"خطأ استراتيجي"... إسرائيل تنتقد موقف الاتحاد الأوروبي تجاه إيران!
المصدر: سبوتنيك | الاحد 26 حزيران 2022

انتقد وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل بسبب زيارته لطهران بهدف إحياء المفاوضات بشأن الاتفاق النووي الإيراني، الذي عارضته إسرائيل منذ فترة طويلة وسعت إلى تقويضه بأي طريقة ممكنة، بحسب إعلام أميركي.

وقالت صحيفة "بوليتيكو"، اليوم الأحد، إنه "على سبيل المجاملة، تواصل بوريل مع لابيد قبل زيارته لطهران، حيث قال بوريل يوم السبت إنه توصل إلى اتفاق لاستئناف المحادثات"، الرامية إلى إحياء الاتفاق النووي.

وأضافت أن لابيد، اتهم بوريل بتجاهل الاتهامات الأخيرة بأن إيران كانت تخطط لقتل مدنيين إسرائيليين في تركيا.


في بروكسل، تم النظر إلى الانتقادات الإسرائيلية على أنها جزء من محاولة لتخريب المفاوضات النووية الإيرانية.

وقال دبلوماسي مطلع على تفاصيل الاتصال لـ"بوليتيكو": "أرسل بوريل رسالة إلى يائير لابيد قبل الرحلة إلى طهران تحدث فيها عن محاولته لإعادة إيران إلى مفاوضات الاتفاق النووي وإزالة العقبات الأخيرة".

وأضاف, "ردًا على الرسالة، رد لابيد على بوريل بأن موقفه كان مخيبا للآمال للغاية، خاصة بعد إزالة الكاميرات (من إحدى منشآت إيران النووية) وإدانة مجلس إدارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

قال لابيد لبوريل: "هذا خطأ استراتيجي يبعث برسالة خاطئة لإيران"، مضيفا: "الحديث عن الإمكانات الكبيرة في السياق الإيراني، بينما تحاول إيران قتل مواطنين إسرائيليين في جميع أنحاء العالم وخاصة في تركيا، يشير إلى تراجع مقلق في الاهتمام بحياة المواطنين الإسرائيليين".

ورفض متحدث باسم بوريل التعليق على تبادل الرسائل، مشيرا إلى سياسة طويلة الأمد تتمثل في رفض مناقشة الاتصالات الدبلوماسية المسربة.

لكن مسؤولاً في الاتحاد الأوروبي أشار إلى أن بوريل سافر إلى إيران في دور الوسيط، كمنسق محايد للمفاوضات، وأنه نجح في تأمين موافقة الإيرانيين على استئناف "محادثات التقارب" مع المفاوضين الأمريكيين في الأيام المقبلة.

وتتهم إسرائيل إيران بالسعي لإنتاج قنبلة نووية، فيما تنفي طهران ذلك وتقول إن برنامجها النووي مخصص لأغراض سلمية.

وفي أكثر من مناسبة، هدد مسؤولون إسرائيليون بضرب المنشآت النووية الإيرانية للحيلولة دون إنتاج القنبلة، فيما تتهم طهران إسرائيل باغتيال عدد من كبار الضباط والعلماء العاملين ضمن تطوير البرنامج النووي الإيراني.

وأمس السبت، أعلن بوريل من طهران، "أن المفاوضات بين إيران والقوى الدولية حول إعادة إحياء الاتفاق النووي ستُستأنف خلال الأيام القليلة المقبلة، داعيا الولايات المتحدة إلى رفع العقوبات عن إيران".

وقال بوريل: "قررنا نحن وإيران استئناف المحادثات حول الاتفاق النووي خلال الأيام المقبلة".

وأضاف, "التوصل إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني أمر مهم للغاية للعالم كله".

وتابع: "نحتاج إلى تسريع وتيرة العمل بشأن المحادثات النووية التي توقفت منذ آذار الماضي"، منوها بأنه "يجب العودة للاتفاق النووي الإيراني من أجل التعاون في مجالات عديدة مع إيران منها النفط والغاز".

وتجرى المفاوضات التي انطلقت قبل أشهر في العاصمة النمساوية فيينا في محاولة لإعادة إحياء الاتفاق النووي الموقع بين القوى الكبرى وطهران في 2015، والذي انسحبت منه واشنطن عام 2018 في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب الذي أعاد فرض عقوبات قاسية على طهران ما دفع الأخيرة لإعلان التخلي عن التزاماتها النووية بموجب الاتفاق.
تابعوا آخر أخبار "ليبانون ديبايت" عبر Google News، اضغط هنا
الاكثر قراءة
سعرُ دولار السوق السوداء مساء اليوم 9 سعرُ دولار السوق السوداء صباح اليوم الإثنين 5 تعرّض موكب وزير الداخليّة لحادث سيْر... وهذه حالته 1
خلال ممارسته لهوايته... حصلت "الفاجعة" 10 في هذه الحال... الدولار يتخطى الـ 42000! 6 أسعار جديدة للمحروقات! 2
خبرٌ "سارّ" من وزير المال إلى المتقاعدين! 11 "الكلمة الفصل" لـ برّي 7 "بنزين مغشوش" يملأ محطات لبنان؟ 3
"حزب الله" يوسّع مشروع السجاد 12 باسيل لم ينجح في إبعاد جريصاتي 8 "احتمالات الحرب سترتفع"... رسالةٌ من تل أبيب لـ "حزب الله"! 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر