Beirut
16°
|
Homepage
"ما حصل اليوم غير مقبول"... عودة: نحمل الخطيئة لمسؤولي المدينة
المصدر: الوكالة الوطنية للاعلام | الاحد 21 نيسان 2024 - 13:53

ألقى متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عودة، اليوم الاحد، عظة جاء فيها: "نفاجأ كل فترة، ونحن آتون إلى الكنيسة إما بسباق أو بماراتون أو بحدث ترفيهي يحرم المؤمنين من الوصول إلى الكنيسة. وعندما نسأل محافظ المدينة ينكر معرفته بوجود هذه النشاطات. ألا يكفينا أنهم لا يعلمون من فجر العاصمة، حتى يأتي من لا يعلم بما يحدث فيها؟".

وخلال عظة قداس الأحد، في كاتدرائية القديس جاورجيوس، اكد ان "يوم الأحد مقدس في تقليدنا نحن المسيحيين، كما أن نهار الجمعة مقدس لدى إخوتنا المسلمين".

وسأل عودة: "فلم لا تقام النشاطات في أوقات لا تتعارض مع أوقات الصلوات؟ ألا يمكنهم تنظيم النشاطات خارج أوقات الصلاة؟ وإلا الابتعاد عن الطرقات التي تقود إلى الكنائس والمعابد".


وتابع، "الصلاة حديث مع الرب ولا يحق لأحد أن يحرم المؤمن من الحديث مع ربه. ما حصل اليوم غير مقبول، إذ منع الكهنة والمؤمنون من الوصول إلى الكنيسة التي ترونها فارغة. هذه خطيئة نحملها للمسؤولين عن هذه المدينة، ونتمنى ألا تعاد الكرة مرة أخرى. من يحق له حرمان إنسان من حرية الذهاب إلى حيث يشاء؟ فكيف إذا كان قاصدا الكنيسة؟".

وأضاف عودة، "في مثل هذا اليوم نتذكر أخوينا مطراني حلب بولس ويوحنا اللذين مضى على اختطافهما أحد عشر عاما ولم يتم اكتشاف مصيرهما حتى اليوم. يؤلمنا أنهما ما زالا غائبين ولا نعرف عنهما شيئا، كما يؤلمنا الصمت الدولي عن قضيتهما. نرفع معكم الدعاء إلى الرب كي يلتئم جرح غيابهما القسري بعودتهما سالمين إلى الكنيسة ورعيتيهما، كما نصلي من أجل أن يعود كل مخطوف ومأسور إلى أحبائه، وكل مهجر إلى بلده وأرضه".

واوضح، "نحن لا نريد أن يتحول حدث اختطافهما إلى ذكرى سنوية تتكرر عاما بعد عام، بل نريد عودتهما سريعا لنفرح بهما، ونحن باقون على الرجاء، كما نرجو أن يعود إنسان عصرنا إلى إنسانيته فتتوقف النزاعات والحروب، وينتفي الحقد والظلم والخطف، ويعيش الإنسان بسلام مع أخيه الإنسان، في عالم تسوده العدالة والمحبة".

واستكمل عودة، "أين مسؤولو هذه البلاد وسواها من البلدان من موضوع الاستشهاد الحقيقي، أي شهادة المحبة والتضحية والمسؤولية الملقاة على عاتقهم؟".

وتابع، "يجوع أبناء الأرض ويعانون الفقر والخوف والذل والموت، وقد يستشهدون، فيما هم قابعون على عروشهم، بعيدا عن ممارسة السلطة الحقة، والخدمة والمسؤولية، يتمتعون بمناظر الدم المسال، ويتلذذون بعذاب الأبرياء، كأباطرة العهد الأول للمسيحية".

واشار عودة الى ان "الفرق بين الزمنين أن الأباطرة كانوا وثنيين، فيما أباطرة عصرنا يدعون الإيمان والدفاع عنه، وهم ليسوا سوى عبدة مال وسلطة. ليتهم يعرفون معنى التوبة والصلاة والصوم، ويدركون أنهم مهما جمعوا من مال ومقتنيات وألقاب، ومهما بطشوا وقويت سلطتهم، هم عاجزون عن زيادة يوم واحد على حياتهم، وعن إقصاء أي مرض أو ضعف عن أحبائهم، ومهما كبروا سيمثلون أمام الرب العلي لتقديم الحساب، وقد يسبقهم إلى الملكوت الضعيف والفقير والمرذول الذين احتقروهم ومنعوا عنهم المحبة والرحمة، تماما كما حصل في مثل الغني ولعازر الفقير".

وختم: "كلنا بحاجة إلى رحمة الله ومغفرته ولكن هل نستحقها كلنا؟".
تابعوا آخر أخبار "ليبانون ديبايت" عبر Google News، اضغط هنا
الاكثر قراءة
إعتداء وتحرش داخل مدرسة يستنفر بلدة لبنانية... تفاصيل "صادمة"! 9 حادثة تثير "الحيرة" في البترون... غابي يخضع لعملية دقيقة! 5 في حادثة مؤسفة... تعرّض لإعتداء "وحشي" أمام ابنتيه! 1
أحرقوا محل مجوهرات... توقيف أحد المتورطين! 10 عملية "نظيفة" لأمن الدولة... توقيف أحد أبرز زعماء "هنغار شاتيلا"! 6 جنبلاط لأحد مناصريه: "اختفي من وجي"! (فيديو) 2
انخفاضٌ في أسعار المحروقات ! 11 بعد استئصال كليته بسبب السرطان... فنانٌ لبناني يطلب من متابعيه الدعاء! 7 مفاجأة "موجعة" إلى اللبنانيين: أسعار "صادمة" لتسجيل السيارات في لبنان.. عشوائية وسرقة (أرقام) 3
أمر وصل لحزب الله والحوثي.. خبير دولي يتحدث عن "تصعيد ما بعد عزاء رئيسي": أشهُر صعبة وحامية! 12 دعارة على اوتوستراد البترون... وكتابٌ من نهرا! 8 سبب الإنخفاض الكبير والمستمر في أسعار المحروقات! 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر