Beirut
16°
|
Homepage
"حملة منظمة"... بيان من بلدية غلبون بشأن النازحين
الاحد 12 أيار 2024 - 18:59

صدر عن بلدية غلبون في قضاء جبيل، اليوم الأحد، بيان جاء فيه: "تأسف البلدبة للحملة المبرمجة التي تستهدف رئيسها المهندس ايلي جبرايل والاعضاء، عبر بعض مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصا لجهة موضوع النازحين السوريين في البلدة".

وأضاف البيان، "وتؤكد عدم وجود لا لاجئين ولا مخيمات للسوريين في البلدة، والبلدية تقوم بتنفيذ التعليمات الصادرة عن وزارة الداخلية والبلديات في هذا الخصوص" .

وتابع، "‎لطالما تمّنت بلدية غلبون منذ سنتين أن تتم الإنتخابات البلدية والاختيارية في حينها لیحكم الاهالي بنفسھم على أدائھا، ولكن وللسنة ّ الثانية یتم تأجيل هذه الإنتخابات، إلا أن بلدية غلبون قد تحملت كافة المسؤوليات بالتعاون مع المجتمع المدني الغلبوني، كما أنھا كانت ولا تزال تؤمن بالديموقراطية والرأي الآخر البناء، وھي تأخذ قراراتها بالتوافق مع المجلس البلدي والأھالي لما فيه مصلحة غلبون وأهاليها".


وأردف البيان، "إن بلدیة غلبون بشخص رئیسھا وأعضاء مجلسھا الكریم ھي تحت القانون ًوالمحاسبة، وهي تضع كافة إنجازاتھا وقراراتھا أمام المسؤولین وتتحمل مسؤولیتھا كاملة، وستدعو قریًبا الفاعليات والمسؤولین كافةً الى جولٍة تفقدیة للأطلاع على واقع الحال في ما يتعلق بالعمالة السورية في البلدة والإطلاع على المشاریع التي تقوم بها حالياً في أقرب وقت ممكن، كما ستعقد مؤتمرا صحافيا تشرح فیه كل ما قامت به منذ إنشائھا".

‎واستكمل، "وأسفت للحملة المنظمة الّتي تطالھا في المدة الأخیرة، لاستغلال قضیة النازحين السوريين للتّطاول على البلدیة ورئيسها، علًما ان رئيس البلدية يطّبق كل القرارات الّصادرة عن وزارة الداخلّية والبلدّيات ويؤّيد الحملة الوطنیة لتنظيم وجود النازحين السوريين على الأراضي اللبنانية كافة".

وتابع، "البلدية عملت مع الأهالي على تنظيم تواجد العاملین السوریین في البلدة وتحدید ساعات التجوال، مع العلم أن عدد العمال لا يتجاوز ال 16 عاملا، 11 منهم يعملون بصورة دائمة و5 فقط لدى أھالي القریة غّب الطلب، ولا یوجد في البلدة لا مخیمات ولا نازحون أو لاجئون".

وأضاف البيان، "هدف ھذه الحملة الّتي تاتي بأسماء مثل: المصادر، معلومات، وتجمع شباب غلبون وغیرها من التسمیات لتشویه ما قامت وتقوم به البلدية من إنجازاٍت ومشاريع حتى الآن على الصعد كافة، لاسيما تلك المتعلقة بالبنى التحية ،الكهرباء، الماء وطاقة البديلة، ‎والمشاریع المتعلقة بشبكات الانترنت والكابلات الضوئّیة الى المشاریع الصحّیة والاجتماعّیة، البرامج والّندوات الثقافّية، المھرجانات الفنّیة العالمّية".

‎ولفت الى "ان بلدیة غلبون نتیجةً لھذه الحملةّ المنّظمة من قبل قلة قلیلة يزعجھا الّنجاح الذي تحققه البلدیة على الصعید الجبیلي، اللبناني والعالمي. آثرت الصمت وعدم الرد على الافتراءات لغایة الآن ولكن، بعد أن أكملت المنظومة افتراءاتھا ظنا منھا أنھا تستفید من ھذا الصمت، تُعلن انها منذ الآن وصاعدا سترد على كل متطفل ومسرب للمعلومات المغلوطة الّتي تطال رئیسھا وإدارتھا، وستحیل الى القضاء المختص كل ھؤلاء وتفضح تصرفاتھم".

‎وتابع البيان، "اذ شكرت البلدية في بيانها الوسائل الاعلامية والمواقع الالكترونیة ووسائل التواصل الاجتماعي الّتي تتابع كل الأعمال الّتي تقوم بھا وتغطي كل مشاریعھا بأمانة، دعت أصحاب هذه المواقع إلى توخي الحذر من مصادرھا وخاصة الرخیصة منھا والحاقدة، والتأكد من المعلومات التي تردھا عن البلدیة بعد مراجعتھا والاستماع الیھا لیكون عملھا موضوعیا وعلى مسافة من الجمیع، وان رئيس البلدية والاعضاء على استعداد للإجابة على اي اعلامي يريد الاستفسار عن اي موضوع له علاقة بالبلدة"، مشيرة الى ان "عدم الإستماع إلى الرأي الاخر دلیل على عدم موضوعیة الناشر وعدم صحة المنشور".

‎وختم البيان، "إن الشجرة المثمرة ھي الّتي تُرشق بالحجارة".
تابعوا آخر أخبار "ليبانون ديبايت" عبر Google News، اضغط هنا
الاكثر قراءة
إعتداء وتحرش داخل مدرسة يستنفر بلدة لبنانية... تفاصيل "صادمة"! 9 حادثة تثير "الحيرة" في البترون... غابي يخضع لعملية دقيقة! 5 في حادثة مؤسفة... تعرّض لإعتداء "وحشي" أمام ابنتيه! 1
أحرقوا محل مجوهرات... توقيف أحد المتورطين! 10 عملية "نظيفة" لأمن الدولة... توقيف أحد أبرز زعماء "هنغار شاتيلا"! 6 جنبلاط لأحد مناصريه: "اختفي من وجي"! (فيديو) 2
انخفاضٌ في أسعار المحروقات ! 11 بعد استئصال كليته بسبب السرطان... فنانٌ لبناني يطلب من متابعيه الدعاء! 7 مفاجأة "موجعة" إلى اللبنانيين: أسعار "صادمة" لتسجيل السيارات في لبنان.. عشوائية وسرقة (أرقام) 3
أمر وصل لحزب الله والحوثي.. خبير دولي يتحدث عن "تصعيد ما بعد عزاء رئيسي": أشهُر صعبة وحامية! 12 دعارة على اوتوستراد البترون... وكتابٌ من نهرا! 8 سبب الإنخفاض الكبير والمستمر في أسعار المحروقات! 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر