أمرٌ "يقلق" حركة أمل!