Back to homepage
 

"الحريري لن يقبل على لوائح المستقبل إلا القادر على حمل الأمانة"

اشار النائب نضال طعمة في تصريح اليوم الى انه "شتان ما بين الديموقراطية ولعبة عرض العضلات، والفرق كبير بين العودة إلى الناس وبين تجييش الناس بشتى أنواع المذهبية والعصبية والتطرف. فعند كل استحقاق، نعلي الصوت لتكون التجربة مختلفة، ونرجو تعميق تجربتنا الديموقراطية، فيأتي واقع الحال ليجعلنا نستسهل التجييش، والتعميم وأخذ الناس بثقافة القطيع. وما نسمعه على شاشات التلفزة يجعلنا نناشد الجميع مجددا، فلنستفد من النظام النسبي الجديد الذي اعتمده قانوننا الانتخابي، ليأتي المجلس على صورة الناس، وفق الأحجام وما تفرزه أصوات المقترعين".

اضاف: "الصورة العكارية تنتظر الأيام الآتية لتكتمل مشهديتها الانتخابية، ومن الطبيعي أن يعبر الناس عن آرائهم، وتوجهاتهم في أجواء احترام الآخر، وتكريس صورة التمايز والتنوع، وهذا ما نعتز بترسخه في جذور عكار على مدى العهود. عكار كانت وما زالت وستبقى مثالا في تكريس أبهى صور الديموقراطية الحقيقية".

وتابع، "من حق الناس أن تسأل ما هي المعايير التي تعتمدها القوى السياسية لتختار مرشحيها. وهنا أستطيع أن أقول جازما أن الشيخ سعد الحريري لن يقبل على لوائح المستقبل إلا القادر أن يحمل الأمانة، ليستمر في حمل رسالة الشهيد الكبير رفيق الحريري. فدولة الرئيس يعي التحديات الكبيرة التي تواجه البلد اليوم، داخليا وخارجيا، وطالما تمتع بحكمة جلية في وضع مصلحة البلد في أعلى سلم أولوياته، فلا خوف على إدارته لمسار الانتخابات الآتي، ولا شك أن أبناء عكار سيلاقون دولته ليتكاملوا معه في مسؤولية تكريس السيادة الوطنية، ومسيرة بناء الدولة، من دون التنازل عن المسلمات الوطنية".

mon liabn
2018 - شباط - 25

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك