Back to homepage
 

بالصور: ‏دفعة جديدة من النازحين السوريين تغادر لبنان

                                                                                                           
                                                                                                           
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
بدأت المديرية العامة للأمن العام، بتأمين العودة الطوعية لحوالي 1000 نازح سوري من مناطق مختلفة في لبنان الى سوريا عبر مركزي المصنع والعبودية الحدوديين، ومن عرسال نحو معبر الزمراني على الحدود السورية.

وأنهى الأمن العام منذ السادسة صباحًا في المصنع الاستعدادات اللوجستية لوصول النازحين للمغادرة بالدفعة 19.

ودخلت إلى الأراضي اللبنانية 18 حافلة من نقطة عبور المصنع اللبناني باتجاه صيدا، صور، شبعا، برج حمود وبيروت لنقل النازحين السوريين الى الاراضي السورية، فيما بدأ مئة نازح بالتجمع عند نقطة المصنع اللبناني من مناطق البقاع، تمهيدا للانتقال إلى الداخل السوري أي الى قرى ومناطق ريف دمشق.

وفي عرسال، اطلق الأمن العام اللبناني عملية ترحيل الدفعة العاشرة من عودة النازحين السوريين منذ الساعة السادسة من صباح اليوم والتي تضم 250 من الراغبين بالعودة الطوعية من مخيمات النزوح السوري في عرسال عند حاجز الجيش اللبناني في وادي حميد.

وبدأت السيارات والشاحنات والجرارات الزراعية المحملة بأثاث المنازل والخيم، بالتحرك نحو طريق الجرد في السلسلة الشرقية باتجاه معبر الزمراني على الحدود اللبنانية السورية نحو القلمون الغربي إلى قرى قارة فليطا الجراجير المعرة ويبرود بمؤازرة الجيش اللبناني وبحضور لجنة الانقاذ الدولية.

ودخلت إلى الأراضي اللبنانية عند الساعة السادسة والنصف من صباح اليوم ثمانية عشر حافلة من نقطة عبور المصنع اللبناني باتجاه صيدا صور شبعا برج حمود وبيروت لنقل النازحين السوريين الى الاراضي السورية.

فيما بدأ مئة نازح بالتجمع عند نقطة المصنع اللبناني من مناطق البقاع تمهيداً للانتقال إلى الداخل السوري الى قرى ومناطق ريف دمشق.

وفي عكار، توافد عدد من هذه العائلات الى مركز الامن العام عند نقطة العبودية الحدودية، في حضور ممثلين عن مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين الذين يتابعون عمليات العودة الطوعية، في حين عمل عناصر الامن العام على التدقيق بأسماء ابناء العائلات المغادرة الذين شكروا بدورهم الامن العام اللبناني على جهوده الكبيرة التي يبذلها لتأمين عودتهم.

وحضرت الى نقطة العبودية حافلات أوفدتها السلطات السورية، عملت على نقل العائلات مع كل المقتنيات التي حملوها معهم الى الداخل السوري.

وفي طرابلس، انطلقت الدفعة العاشرة من العائدين السوريين من داخل حرم معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس، باتجاه معبر العريضة الحدودي بين لبنان وسوريا، وهي الاكبر ضمن العودة الطوعية التي نظمتها المديرية العامة للأمن العام للنازحين السوريين، حيث تولت عشرات الحافلات التابعة لوزارة النقل السورية نقل النازحين الى معبر العريضة الحدودي ومنه الى الداخل السوري بإشراف مباشر من عناصر الأمن.

وأشرف رئيس شعبة المعلومات في الأمن العام في الشمال العقيد خطار ناصر الدين، على اجراءات عناصر الامن العام المتخذة في طرابلس، مشيراً الى ان "المديرية العامة للامن العام تحرص على تأمين العودة الامنة للسوريين العائدين طوعا الى بلادهم، مع التشديد على كلمة طوعا، وأن الجميع يلحظ العدد المتزايد عند كل دفعة جديدة من الراغبين بالعودة الى ربوع وطنهم والى قراهم".

وقال:"الدفعة الجديدة شملت 600 نازحاً سوريّاً عبروا معبر العريضة عبر باصات تولت نقلهم، وكل ذلك يتم بتوجيهات من المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم الذي كرّس المديرية وعناصرها لتأمين العودة لكل من يرغب الى وطنه دون أي اكراه، وهذا العمل يتم بشكل يتلاءم مع مصلحة الشعبين اللبناني والسوري".

من جهتهم، شكر السوريون عناصر الامن العام اللبناني على "معاملتهم الحسنة وتوفيرهم كل الاحتياجات الضرورية للعائدين".

وفي برج حمود، تجمع نحو 300 من النازحين السوريين الراغبين بالعودة الى وطنهم والاتين من منطقة كسروان، في ملعب برج حمود وسط اجراءات امنية معتادة، لتنطلق الحافلات من برج حمود بإشراف الأمن العام اللبناني ومشاركة "الحزب اللبناني الواعد". وبعد اكتمال التجمع قام عناصر الامن العام بالتدقيق في الاوراق الثبوتية المطلوبة للعودة، لتوجه الباصات في ما بعد الى الحدود ومنها الى الداخل السوري.

وفي لقاءات معهم عبر هؤلاء عن فرح العودة خصوصا وان اقرباء كانوا قد سبقوهم الى سوريا.

وفي صيدا، توجهت قافلة جديدة من النازحين السوريين ضمت 25 نازحا ونازحة صباح اليوم من ملعب صيدا البلدي عائدة إلى سوريا، وذلك في اطار العودة الطوعية التي يؤمنها لهم الامن العام اللبناني من مختلف المناطق اللبنانية، عبر مركزي المصنع والعبودية الحدوديين.

وأشرف على عملية العودة رئيس مكتب الامن العام في الجنوب الرائد علي قطيش بمعاونة فريق من الظباط والعسكريين، فيما واكبت احوال النازحين وأوضاعهم، فرق من الامم المتحدة للاجئين، منظمة "شيلد" اللبنانية، "لجنة الانقاذ الدولية"، و"فوج الانقاذ الشعبي" التابع ل "مؤسسة معروف سعد الاجتماعية"، ووزارة الصحة اللبنانية.

وفي صور، تواصلت عملية عودة النازحين السوريين الطوعية الى بلادهم من خلال ما أطلقته المديرية العامة للأمن العام، حيث شهدت مدينة صور، ومن أمام مركز باسل الأسد الثقافي إنطلاق دفعة جديدة من العائدين كانوا وصلوا الى المركز المذكور ضمن مواكبة أمنية من قبل الأمن العام اللبناني، وحضور ممثلي جمعيات، بالاضافة الى ممثل رابطة العمال السوريين سمير المقداد .

وبعد إتمام الأعمال اللوجستية، وحضور طبيب من وزارة الصحة، وإجراء اللقاحات المطلوبة، إنطلق هؤلاء بواسطة حافلة أقلتهم الى مدينة النبطية، ومن هناك الى سوريا عبر معبري المصنع والعبودية.

وأكدت "رابطة العمال العرب السوريين" في لبنان في بيان "ان قوافل النازحين السوريين تتوالى تباعا في العودة الى حضن الوطن، ودعت سائر الجهات المختصة والدوائر المعنية في البلدين المساعدة في تسهيل الإجراءات، وإزالة العراقيل، التي تشكل عائقا أمام عودة كل نازح ومقيم يرغب بالعودة الى وطنه" .

وفي البقاع الأوسط، غادر اليوم عبر نقطة المصنع 115 نازحا بين رجال ونساء واطفال من البقاع الاوسط على متن 3 حافلات، والبعض منهم في سياراتهم الخاصة، كانوا قد وصلوا في الصباح الباكر، وذلك ضمن الدفعة العاشرة التي ينظمها الامن العام اللبناني بالعودة الطوعية للنازحين السوريين الى بلادهم .

ووصلت بعض القوافل الى معابر الدبوسية وجديدة يابوس والزمراني في ريف دمشق الحدودية مع لبنان حافلات تقل دفعات جديدة من النازحين السوريين العائدين من الاراضي اللبنانية في طريقهم الى قراهم وبلداتهم.

وكانت الجهات السورية المختصة قد انجزت في وقت سابق من صباح اليوم الترتيبات لاستقبال النازحين عند هذه المعابر.
رصد موقع ليبانون ديبايت
2018 - كانون الأول - 06

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك