Beirut
|
Homepage
"مشروع ليلى" لن يمر مرور الكرام في جبيل
الاثنين 22 تموز 2019

"ليبانون ديبايت"

تحوّل "مشروع ليلى" الى مادةِ سجالٍ على مواقع التواصل الاجتماعي على خلفية "الاغاني" التي تؤديها "الفرقة" التي انطلقت عام 2008 من الجامعة الاميركيّة في بيروت، والتي تهين برأي البعض من الجمهور المسيحي معتقداته ورموزه.

الدعوات الى مقاطعة "الفرقة الموسيقية" التي تحيي حفلاً غنائيًّا في جبيل ضمن مهرجانات المدينة السياحيّة، اتّسعت رقعتها ووصلت على مواقع التواصل الاجتماعي الى حدود التحرك ميدانيًّا ومنع "مشروع ليلى" من الغناء على "أرض بيبلوس".


يؤكّد القيادي السّابق في التيار الوطني الحرّ الدكتور ناجي حايك في حديث الى "ليبانون ديبايت"، أنّ التحرك بوجه مشروع ليلى بدأ وحركة الاتصالات ستنشط مطلع الاسبوع ولاسيما على خط الكنيسة، لأن الفرقة تهين المقدسات المسيحية ورموزها، ولا يمكنها المجيء الى جبيل حتى تقول لنا هذا الكلام.

ويشدد الحايك على ضرورة فصل الموضوع عن "السياسة"، فـ "كما نرفض اهانة الشعارات الدينية الاسلامية في المناطق اللبنانية ومنها جبيل"، فإنّنا نؤكّد الرفض التّام لإهانة "مقدّساتنا".

ويوضح حايك موقفه الداعم للمهرجانات التي تعكس صورة جميلة للبنان وسياحته، كما أنّ مسألة الدفاع عن "المثلية الجنسية" عند هذا الفريق لا علاقة لأحد بها.

ويحذّر من مغبة حضور هذا "الفريق" الى جبيل لأن الامر لن يمر مرور الكرام ويمكن أن نشهد "اشكالاً" لمنعه.
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر