42841 مصابين حالياً 481968 شفاء تام 7460 وفيات 435 حالة جديدة 532269 إصابة مؤكدة فيروس كورونا في لبنان
Beirut
21°
|
Homepage
تجاوز الشكليات إلى ما هو أدهى... من يقصي المسيحيين عن السلطة؟
المحرر السياسي | الثلاثاء 23 آذار 2021

"ليبانون ديبايت" - المحرر السياسي

أكثر من سؤال مطروح اليوم حول آفاق المرحلة المقبلة، في ضوء الإنسداد على مستوى عملية تأليف الحكومة، إثر الإجتماع الأخير في قصر بعبدا ما بين الرئيس ميشال عون والرئيس المكلّف سعد الحريري.

وفي إجابة واضحة وصريحة، كشفت مصادر في قصر بعبدا ل"ليبانون ديبايت"، أن العنوان الأساسي اليوم هو واقع الإنهيار الذي يعيشه الشعب الذي يتضوّر جوعاً وفقراً وبطالة وهجرة، وهو قَلِق على المصير وعلى المستقبل، وهذا هو العامل الضاغط الذي جعل رئيس الجمهورية، وتمهيداً للإتفاق الذي نصّ عليه الدستور مع الرئيس المكلّف من أجل تشكيل الحكومة، يبدي شيئاً من التعاون، ويرسل للرئيس الحريري ورقة بخط يده، مرفقة بورقة مطبوعة تتضمّن رؤيته، ودائماً بحسب الدستور، لتوزيع الحقائب الوزارية على الطوائف، ودعاه من أجل البحث في الأسماء، ومراجعة التسميات التي قامت بها القوى السياسية، خصوصاً وأن الرئيس نبيه بري، كما رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط، وكذلك، الرئيس الحريري، قد رشّحوا أسماءً لتولّي حقائب وزارية.


وقالت مصادر القصر، أنه، وعملاً بمبدأ المشاركة وميثاق العيش المشترك، وعملاً بالمادة 95 من الدستور، والتي تنص على أن الطوائف تُسمى بصورة عادلة عند تأليف الحكومة، تَعاوَن رئيس الجمهورية مع الرئيس الحريري، وطلب منه تعبئة الورقة المطبوعة كما يريد، لأنه هو (أي الحريري) الذي يشكّل الحكومة، ولكن خَلُص الرئيس المكلّف إلى أن اللائحة تتضمّن ثلثاً معطّلاً، علماً أنها خالية من الأسماء، فكيف يكون مطلب الثلث المعطّل، وما من إسم واحد في اللائحة التي تضمّنت فقط توزيع الوزارات على الطوائف بحسب عدد الوزراء في الحكومة التي سيختارها الحريري، علماً أن هذا الأمر قد بُحث في اجتماعات سابقة مع الرئيس المكلّف.

وفي هذا الإطار، قالت المصادر، أن الحريري تحدّث من على باب قصر بعبدا، "أن رئيس الجمهورية ترك لي الفراغات، وأنا لا أعبئ فراغات، بل أنا أشكّل"، وهنا سألت هذه المصادر، هل هذا هو اتفاق الطائف؟ هل هذا هو الكلام الذي يقال على باب رئاسة الجمهورية وفي قلب دار الرئيس في قصر بعبدا؟ هل هو يتحدّاه في عقر داره؟ يُصدر ولا يشكّل؟.

وأكدت المصادر نفسها، أن بيان الحريري مدروس كلمة بكلمة، وأوضحت أن الموضوع اليوم قد تجاوز الشكليات إلى ما هو أدهى، وهو السؤال إذا كان الرئيس الحريري قادراً على تشكيل الحكومة؟ ولو كان قادراً، فلماذا يوقع نفسه في الوعود والأفخاخ والتعطيل والرهانات والشروط والشروط المضادة؟ وطالما أنه عرض على رئيس الجمهورية تشكيلة منذ مئة يوم ولم يوافق عليها، وشرح له الأسباب، وقال له صراحة، ماذا بقي للمسيحيين في السلطة، وأنا رئيس كل لبنان، وعلي أن أختار وزراء كل لبنان؟ فأين يكمن العناد؟.

واستدركت المصادر ذاتها، موضحة أنه لولا وضع البلاد، هل كان الرئيس عون بادر إلى التعاون ومدّ اليد إلى الرئيس المكلّف لكي يصل معه إلى اتفاق على ما ينص عليه الدستور لتأليف الحكومة؟

وسألت، ماذا بعد؟ وأجابت، بقابل الأيام ولكن بالتأكيد لن ينتظر رئيس الجمهورية حتى آخر الزمن وهلاك البَصرة، لأنه يعتبر أن "شعبنا يستحقّ منا الأفضل، ولن ينفع كل الكلام اليوم حول الإنقلاب على الدستور، ولا يفيد كل ما يصدر من بيانات حول هذا الإنقلاب". وأضافت المصادر: من يقصي المسيحيين عن السلطة؟ ومن يختزل خيار المسيحيين؟ من اختار الأسماء المسيحية في اللائحة التي قدّمها الحريري للرئيس عون؟ هل يستطيع أن يجيب عن الجهة التي اختارتها؟.

وشدّدت مصادر قصر بعبدا، أن الرئيس عون يريد تسهيل عملية التأليف، فهل هذا يعني أنه يريد الثلث المعطّل؟ إن الرئيس الحريري يقول أنه حفظ اللائحة للتاريخ، بينما رئيس الجمهورية لم يحفظ للتاريخ أي سجلّ معه، ولم يسجّل على السجلّ الوطني إنجازات الرئيس الحريري، لأن السجلّ اليوم هو للإنقاذ. وتمنّت المصادر نفسها، أن يعود الرئيس المكلّف إلى رشده ومسؤوليته وضميره الوطني، مشيرة إلى أن سعاة الخير بدأوا بالتحرّك.

وإذ لفتت المصادر، إلى أنه لا مانع لدى قصر بعبدا أن يكون هناك تحالفاً بين الرئيسين بري والحريري، لكنها أكدت أن ما من أحد يقيم حلفاً من أجل التعقيد، وفي هذا المجال، أشارت المصادر، إلى أن الرئيس بري يعرف أننا كبلد في ورطة، ولقد قام جنبلاط باختراق نوعي ومقاربة تسووية بامتياز، وطبعاً سوف يتحسّس أكثر وأكثر اليوم، لأن هناك من لا يستطيع أن يقارب مسألة التسوية بروح إيجابية.

وخلصت مصادر بعبدا، إلى القول "أن يفشل المسؤول بعد أن يكون قد سعى شيء، وأن لا يسعى أبداً ويدّعي النجاح شيء آخر".
انضم الى قناة "Spot Shot by Lebanon Debate" على يوتيوب الان، اضغط هنا
الاكثر قراءة
"المؤسّسة اللبنانية" للدَهن والطَرش 9 لودريان كَشف المستور! 5 لودريان لمرافقه: "ما فهمت شو بدّو" 1
انخفاض في دولار السوق السوداء 10 الوفاة بسبب اللقاح... بيانٌ هام لـ وزارة الصحة 6 تحديد "موعد ومكان" وصول الصاروخ الصيني إلى الأرض 2
رسائل مشفرة بالدم إلى الجبل وأهالي الشويفات... 11 وضع صعب لإيران... تقارير تتحدث عن تدهور صحة خامنئي 7 دولار السوق السوداء... كم سجّل اليوم؟ 3
رفع الدعم تدريجيًا...ماذا عن المحروقات؟ 12 إسرائيل لـ نصرالله: "ماذا تخفي هذه المرة؟" 8 وهاب: إستعدوا! 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر