Beirut
16°
|
Homepage
قرار لا رجوع عنه يخص سليمان فرنجية
محمد المدني | المصدر: ليبانون ديبايت | الاربعاء 27 آذار 2024 - 7:43

"ليبانون ديبايت" - محمد المدني

تخلى رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل عن "حزب الله" في أكثر الأوقات التي يحتاجه الحزب خلال حربه مع إسرائيل. ولا يمكن لأحد التقليل من أهمية الغطاء المسيحي الذي يؤمّنه التيار للحزب، وما حصل أمس في منطقة رميش، يعتبر مؤشراً واضحاً على انهيار العلاقة بين الحزب من جهة وغالبية المسيحيين من جهة أخرى.

باسيل الذي يخطط للتبرؤ من الحزب والتقرب من المسيحيين مستغلاً البطريركية المارونية التي ترعى عقد لقاءات "مسيحية" دون المستوى، لن ينجح في إيجاد مكان جديد له، وجلّ ما نجح به هو السماح للقوى المعارضة التفكير جدّياً في عزل الحزب داخلياً، مستندةً إلى توبة باسيل غير الصادقة، وذلك لأن عزل الحزب يرتبط مباشرة بمقاطعة التيار له.


لكن ما يُنقله سياسيون عن "حزب الله"، أن العلاقة مع التيار لن تستقيم حالياً طالما الخلاف حول اسم مرشح الحزب قائم.

كما يعتبر الحزب انه قدم كثيراً للتيار وباسيل ولا يمكن أن يقدم شيئاً في الموضوع الرئاسي خصوصاً أن كل البدائل التي يفكّر بها باسيل، لا تنطلق إلا من حساباته السلطوية الخاصة في العهد المقبل دون أن تأخذ الأبعاد الإستراتيجية للحزب. فالمطلوب من التيار أن يتفهم طبيعة الظروف الدولية والإقليمية التي تتطلب شخصيةً مثل رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية لمغادرة المراوحة السياسية والإنهيارات الإقتصادية (بحسب الحزب).

البرودة في العلاقة بين الحزب والتيار والتوتر أحياناً، لن يجعل الحزب في موقع من يريد أن يقطع نهائياً العلاقة، وان كان قد تعب ممّا لحق بها من ندوب وما حملته من أثقال ليست لها. ويرى الحزب ضرورة التوافق مع التيار حول الإستحقاق الرئاسي لكنه لن يتنازل له لمرشحه.

وعن مخطط عزل الحزب، فإن الأخير وضع نفسه في موضع أن لا ناصر ولا معين ولا تغطية ولا علاقة مع أحد. الحزب حضّر نفسه ليكون وحده وليقاتل ويواجه التحديات بمفرده. لذلك ليس قلقاً من خروج التيار من التفاهم ولا خائفاً من أي عزلة محتملة، بل على العكس، الحزب يعتبر انه في موقع من تحتاجه الدول إقليمياً ودولياً. واكبر دليل الموفدون الأجانب الأميركيون والغربيون، الذين طلبوا لقاء قيادين من الحزب، على خلفية حرب غزة ولبنان. فكيف يريد البعض عزله والعالم يسعى للقاء مسؤوليه؟

وكما يُنقل عن الحزب، فهو مرتاح إلى وضعه، وحساباته كلها مقدّرة، ويعمل على بعث الحوار الداخلي لكنه يقابل بجبهة سياسية كبرى تغطيها بكركي. وهذا يدلّ على أن الأطراف المعارضة تخطئ مرة أخرى بجرّ الساحة اللبنانية إلى اصطفافات لا تغني ولا تسمن من جوع.

هذا ويمكن التأكيد أن فرنجية هو مرشح أوحد للحزب، والأخير متمسّك به أكثر من السابق، خصوصاً بعد الذي جرى في غزة والذي يجعل الحزب ومن خلفه حركة "أمل"، ينتقل بإسم مرشحه من حالة الخيار إلى حالة القرار الإستراتيجي الذي لا رجوع عنه.
انضم الى قناة "Spot Shot by Lebanon Debate" على يوتيوب الان، اضغط هنا
الاكثر قراءة
تفاصيلٌ جديدة تُكشَف بشأن محتويات "شاحنة البترون"! 9 شحنة "أسلحة" على اوتوستراد البترون تحدث بلبلة! 5 بيان من الشركة المنتجة لمروحية الرئيس الإيراني 1
من جديد... أسماء الأسد مُصابة بالسرطان 10 "المهلة انتهت"... دير الأحمر تتحرّك بوجه السوريين! 6 كليب "يفك لغز" مقتل رئيسي ويوجه "أصابع الاتهام" الى اسرائيل! 2
بعد أن ضجّت مواقع التواصل بجريمة الدورة... "الأمن" يكشف التفاصيل 11 غرقٌ من نوع آخر... حادثة مأساوية في البترون! 7 رصاصة الإبتهاج نزلت بلاءً... مرعي يُنازع في المستشفى! 3
تجاوبٌ تامٌّ... بلدة "شمالية" خالية من النازحين 12 ضربةٌ "قاسية" لعصابات النشل... اليكم انجاز مولوي! 8 توقيف 3 شاحنات "مشودرة" على أوتوستراد زوق مصبح! 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر