Beirut
28°
|
Homepage
المساعي تتراكم... فهل تصنع رئيساً؟
فادي عيد | المصدر: ليبانون ديبايت | الاثنين 10 حزيران 2024 - 7:04

"ليبانون ديبايت" - فادي عيد

إنقطعت أخبار "اللجنة الخماسية" وغاب سفراء الدول المشاركة فيها عن السمع، بعدما سلّموا بنتيجة مبادرتهم الأخيرة التي وصلت إلى باب مسدود، حاول الموفد الرئاسي الفرنسي جان إيف لودريان أخيراً البحث عن كيفية فتحه عبر مفتاح الحوار أو التشاور أو الخيار الثالث، وعندما لم يحالفه النجاح، إستعان بالرئيس السابق للحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط، الذي أطلق مسعىً رئاسياً ولكن من دون المجازفة في توقّع أي تغيير في خارطة المواقف السياسية.

وعلى الرغم من أن الركود الرئاسي قد بات قدراً محتوماً، على الأقل حتى اللحظة، يبدو أن المساعي الجنبلاطية المدعومة فرنسياً وقطرياً ستتواصل بالتزامن مع حركة بدأها رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل في الساعات ال48 الماضية، فيما لا تزال مبادرة "الإعتدال الوطني" التي طرحت مبدأ التشاور للتوافق، موضع نقاش على طاولة التفاوض في الكواليس النيابية.


مجدداً، تغرق الساحة الداخلية بالمساعي والمبادرات الرئاسية، وسط توقعات لا تخرج عن سياق ال "wishful thinking" في معظمها إن لم يكن غالبيتها، بدءاً من لودريان الذي لا يزال يقرّ بأن لبنان نفسه يغرق كسفينة "التايتنيك" وقد يزول سياسياً، وهو ما يُنذر بأن تواجه المبادرات المحلية المصير نفسه الذي واجهته حركة السفراء الخمسة التي بقيت من دون خلاصات واعدة.

وفق معلومات "ليبانون ديبايت"، فإن الإحتمالات التي تطفو على سطح الأحداث أخيراً، تشي ب"ميني" توافق سياسي داخلي وشيك بفعل تطورات الأسبوع الطالع، يسمح بأن تتمّ الدعوة إلى جلسة انتخاب رئاسية، كخطوة أولية أو كمقدمة لحصول الإستحقاق الرئاسي على فرصة في الأسابيع المقبلة.

ومن المبكر الحديث اليوم عن مبادرة جنبلاطية أو مبادرة مرتقبة لرئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل، كان قد مهّد لها من بكركي بالأمس، لكن المعلومات المواكبة تكشف بأن الملف الرئاسي قد تحرّك أخيراً مدفوعاً بمجموعة ضغوط خارجية، وخصوصاً فرنسية وقطرية مباشرة، إلاّ أن الضوء الأخضر الأميركي ما زال متأخراً.

قد يكون السبب في قرار تعطيل الحياة الدستورية من خلال استمرار الشغور الرئاسي، هو غياب الضوء الأخضر الأميركي والسعودي، بانتظار بلورة الصورة العامة في المنطقة. إنما وبانتظار بروز هذا الضوء في نهاية النفق الأسود، فإن الحركة لن تتوقف، وهي تأتي من ضمن بنك أهداف خارجي "خماسي"، الأبرز فيها امتصاص واستيعاب التوتر السياسي المحلي، ولجم أي خطاب تصعيدي بين القوى السياسية، والإبقاء على الستاتيكو الحالي، بانتظار حدثٍ ما لا يزال مجهولاً موعده، لكن جغرافيته واضحة وهي في غزة اليوم.

ومن هنا، فإن عودة الدينامية "الرئاسية" إلى عين التينة هذا الأسبوع، تفتح الأفق الداخلي نحو مرحلة جديدة يدشّنها اجتماع رئيس المجلس النيابي نبيه بري مع رئيس "التيار الوطني الحر"، في محاولة جديدة ستنضم إلى كل المحاولات الجارية، ولكن من دون أن تكون نتيجتها مضمونة في ضوء المواقف المعلنة وليس التكهنات أو انطباعات بعض النواب المشاركين في إحدى هذه المحاولات التي تتراكم وتصطف تحت عنوان واحد فقط لاغير، وهو جمع النواب ولكن من دون الدعوة إلى جلسة انتخاب.
انضم الى قناة "Spot Shot by Lebanon Debate" على يوتيوب الان، اضغط هنا
الاكثر قراءة
حادثة "مأساوية" تهزّ بلدة شمالية... قُتلت عن طريق الخطأ! 9 خطة لاجتياح لبنان من الجولان وصولا الى البقاع: طبول الحرب تُقرع مجددًا وتدميرٌ "ساحقٌ" لهذه البلدات! 5 "ظاهرة" دخلت على خطّ الحمرا والأشرفية... وإستنفارٌ لمكافحتها! 1
أثناء هبوطها في المطار... حريقٌ بـ طائرة ركّاب! (فيديو) 10 نتنياهو يعلنها حربا على لبنان.. جوني منير يخالف التوقعات ويرصد دخان حربي أسود وضوء أحمر أميركي! 6 مستودعات ذخائر وأسلحة للحزب في دير الأحمر وعرين المسيحيين: المطران يصفع "إبن الحرام" الإسرائيلي! 2
للتحقيق في واقعة تحطيم باصات النقل العام... كتابٌ من مولوي الى "قوى الأمن"! 11 تهجّم وإطلاق نار... إليكم ما حصل مع الجيش في طرابلس! 7 معلومات تثير المخاوف... ماذا يُطبخ للبنان؟ 3
تصرّفٌ "عُدواني" لراكبة مع مضيف الطيران! (فيديو) 12 "لائحة التأهب"... دعوة من السفارة الألمانية في لبنان 8 "مصلحة الأرصاد" تنفي ما يتمّ تداوله... وهذا ما كشفته عن طقس الـ Weekend! 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر