42841 مصابين حالياً 481968 شفاء تام 7460 وفيات 435 حالة جديدة 532269 إصابة مؤكدة فيروس كورونا في لبنان
Beirut
21°
|
Homepage
اليرزة تطلق البلاغ رقم 2... إنقلاب أم انتفاضة؟
ميشال نصر | الثلاثاء 09 آذار 2021

ليبانون ديبايت - ميشال نصر

"سياسي عسكر" بامتياز، كان يوم الأمس، بعد أسبوع من الإحتجاجات الشعبية من إقفال الطرقات وحرق الدواليب التي حجب دخانها الأسود حقيقة أهداف ما يخفيه "راكبو" موجتها، من أحزاب طارئة، ومحرّكين مجهولين معلومين، لتلتقي بعد أسبوع صرخة الثورة "القائمة من تحت الدولار"، مع "هَزّ الطاولة لا قلبها"، الذي مارسه قائد الجيش، في مشهد إذا ما كُتِبَ له النجاح، أن يغيّر مسار ومصير السلطة وطبقتها السياسية، وبالتالي، نوع وشكل الحكومة المنتظرة.

سبق هذا المشهد المتشكّل منذ ما بعد ظهر أمس، إجتماع لأركان السلطة في قصر بعبدا، في محاولة لامتصاص واحتواء فوضى الشاعر المنظّمة، في إجراءات أقل ما يمكن وصفها ب"المَزحَة"، لعلم المجتمعين بعدم جدواها، بعدما جرى اللجوء إليها سابقاً دون نتيجة. فتوقيف الصرّافين سيشعل سعر صرفه، أما إقفال المنصات، فهو لزوم ما لا يلزم، إذ بوشر به قبلاً، في ظل استحالة تلك الخارجية منها، أما فتح الطرقات بالقوة فهو ضرب من الإنتحار، مع توافر معلومات للمعنيين في بيروت عن العين الخارجية المفتوحة على أي اعتداء على حقوق الإنسان، إذ أن الرسالة كانت واضحة ومقتضبة "ما تجرّبونا".


غير أن أوساطاً معنية  بكواليس اجتماع بعبدا الأمني - الإقتصادي، تؤكد أن مجموعة من العوامل حتّمت انعقاده، بعد أن لمست بعبدا تحرّكات مشبوهة غير بريئة، تصب في خانة تطويق الرئاسة الأولى، أهمها: 

- تهديد رئيس حكومة تصريف الأعمال بالإعتكاف في خطوة استباقية، بالتنسيق مع رؤساء الحكومات السابقين، بعدما بلغته معلومات عن عزم رئيس الجمهورية الدعوة إلى تفعيل عمل حكومة دياب، ما زاد الطين بلة بين فريقي تكليف الحكومة. فتموضع "غرندايزر" الجديد أعاد تعويمه سنياً، كما أنه "زَرَكَ" رئيس الجمهورية محبطاً مسعاه قبل ولادته.  

- تواجد الرئيس المكلّف خارج الأراضي اللبنانية، في محاولة لتخفيف أي ضغوط قد يتعرّض لها، تدفعه إلى شرب كأس سمّ جديد خلافاً لرغبة القرار الدولي والعربي، حيث عُلم أن موقفاً واضحاً أُبلِغ لباريس من عواصم القرار المعنية، بأن أي ضغوط قد تُمارَس من الإليزيه على الشيخ سعد للتراجع عن شروطه، ستواجَه برد سياسي "عنيف".

- رسالة أفواج تدخل "الموبيلاتات" التي انطلقت من قلب الضاحية للتوجّه افتراضياً نحو القصر الجمهوري، في تحرك "خبيث"، حاول "حزب الله" إلباسه لحركة "أمل" وللقواعد المضغوطة والمحقونة معيشياً، رغم معرفة الجميع بأن الضاحية الجنوبية، المُعَدة منطقة أمنية السيطرة فيها لسلطة الممانعة. رغم أن ثمة من سَوّق لنظرية الإتفاق بين بعبدا والحارة، وتنسيق هذا التحرك بهدف تجييش الشارع المسيحي ليهبّ للدفاع عن المقرّ الرئاسي، وهو ما لم يحصل.

وفي موقف متقدّم يكاد يكون الثاني من نوعه، بعد الصرخة التي أطلقها ذات يوم من منزل اللواء فؤاد شهاب، جاء البيان رقم 2 لقائد الجيش العماد جوزيف عون متأخراً سنتان، عن موعده. فالقائد المعني الأول بالتطورات في الشارع، وبعد أن أدلى بمعلوماته خلال اجتماع بعبدا، عارضاً وجهة نظر اليرزة، انتقل إلى مقر قيادته ليطلع كبار ضباطه على مسار الأوضاع، في لقاء محدّد موعده مسبقاً، خلافاً لكل ما أشيع وتردّد.

من الواضح أن كلام العماد عون "الكبير"، وإن كان مكتوباً، غير أنه كشف عن بعض مما أدلى به في لقاء بعبدا، ولعل المساحة التي أعطيت له في وسائل الإعلام والتواصل الإجتماعي، والأهم "الحجم" الذي وزع منه، بقرار اتخذه شخصياً، يبيّن النية في إيصال الرسائل المتعدّدة الإتجاهات بالصوت والصورة مباشرة، لا عبر" الوكلاء"، وهي نقلة نوعية في تعامل قيادة الجيش مع الأوضاع.

فالصامت الأكبر تاريخياً، استفاق من كبوته وقالها صراحة، ل"حزب المقاومة" و"لفّ لفّه" من إعلام رديف وجمهور ومأجورين، "أوقفوا الحملات لتطويع الجيش لأن هذا لن يحدث"، وللرئيس نبيه بري "التدخل في الترقيات أمر ممنوع ولو انزعجتم"، وللسلطة "أوقفوا تجويعكم للجيش لأن فرط الجيش هو نهاية الكيان"، أما للجيوش الصديقة والحليفة طلب باستمرار المساعدات، أما للشعب "فنحن منكم وسنحمي حقوقكم وسنقمع المعتدين على الأملاك العامة والخاصة". إنها باختصار رسائل قائد الجيش التحذيرية لمن لا" ينوون أن يفعلوا شيئاً". ولكن هل ستمرّ صرخة اليرزة على خير؟ وكيف ستلائم بين مطالب جنرال بعبدا وجنرال اليرزة؟

بحسب المقولة المشهورة "لا صوت يعلو فوق صوت المعركة"... أما في لبنان، فلا كلام فوق كلام القائد، يقول الشاطر حسن... لكن التساؤلات كثيرة وكبيرة، حول قدرة قيادة الجيش، وتالياً المؤسّسة، على الدخول في مواجهة مع الطبقة السياسية. فالظروف الحالية تختلف عن تلك التي سادت عام ١٩٨٩، لذلك ولكي لا يُحبَط اللبنانيون، يجب عدم المبالغة والذهاب بعيداً في تفسير كلام قائد الجيش وتحميله أكثر مما يحتمل، فالواقعية تؤكد أن لا انقلاب على الأبواب وفقاً لما يرغب الناس ويتمنّون، ولا حتى انتفاضة على تلك السلطة، بقدر ما هي صرخة محدودة في الزمان والمكان، مربط خيلها الوضع الإجتماعي للعسكريين الذي قد يهدّد تماسك المؤسسة العسكرية... الخلاصة  "اللهم أني بلّغت"، قالها العماد عون ومشى.....
انضم الى قناة "Spot Shot by Lebanon Debate" على يوتيوب الان، اضغط هنا
الاكثر قراءة
"المؤسّسة اللبنانية" للدَهن والطَرش 9 لودريان كَشف المستور! 5 لودريان لمرافقه: "ما فهمت شو بدّو" 1
انخفاض في دولار السوق السوداء 10 الوفاة بسبب اللقاح... بيانٌ هام لـ وزارة الصحة 6 تحديد "موعد ومكان" وصول الصاروخ الصيني إلى الأرض 2
رسائل مشفرة بالدم إلى الجبل وأهالي الشويفات... 11 وضع صعب لإيران... تقارير تتحدث عن تدهور صحة خامنئي 7 دولار السوق السوداء... كم سجّل اليوم؟ 3
رفع الدعم تدريجيًا...ماذا عن المحروقات؟ 12 إسرائيل لـ نصرالله: "ماذا تخفي هذه المرة؟" 8 وهاب: إستعدوا! 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر