42841 مصابين حالياً 481968 شفاء تام 7460 وفيات 435 حالة جديدة 532269 إصابة مؤكدة فيروس كورونا في لبنان
Beirut
21°
|
Homepage
هل دَخَلنا الجانب المُخيف من الأزمة؟
فادي عيد | الاربعاء 17 آذار 2021

"ليبانون ديبايت" - فادي عيد

بات واضحاً، ودون أدنى شكّ أن الحكومة لن تبصر النور في هذه المرحلة، وثمّة من بدأ يدعو رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، إلى إعادة تفعيل عمل حكومته، ما يعني أنه ليس في الأفق أي حكومة عتيدة، بل ستبقى حكومة دياب إلى نهاية العهد الحالي، وفق ما تكشف مصادر سياسية مطّلعة، إذ أشارت إلى ما أعلنه بالأمس رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع في هذا الإطار، كما أشارت إلى دعوة رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط منذ أسابيع قليلة دياب لتفعيل حكومته، وهو الذي لم يسبق له أن كان هناك أي ودّ أو علاقة معه أو مع أي من الوزراء في حكومته، كان يدرك أن هناك استحالة لتشكيل حكومة في المدى المنظور، وبالتالي، جزم بعدم قدرة الرئيس المكلّف سعد الحريري على التوافق أو التعايش مع رئيس الجمهورية.

وعلى هذه الخلفية، صدر أكثر من موقف مماثل من أطراف سياسية عدة في الأيام القليلة الماضية، مع بداية الإنهيار السريع للعملة الوطنية، وانحدار البلد باتجاهات مخيفة، وحيث يريد الجميع أن يكون هناك اهتمام بشؤون الناس كي لا تفلت الأمور من عقالها، وينزلق الشارع بشكل يصعب على أي زعيم أو حزب لجمه.


وفي السياق، علم أن جنبلاط عندما دعا إلى تسوية منذ أيام، وقال أن لا مشكلة لديه بأن يكون عدد وزارء الحكومة أكثر من 18 وزيراً، فهو، وإن لم يبحث هذه المسألة، أو أي شأن حكومي أو سياسي خلال لقائه برئيس الحزب "الديمقراطي اللبناني" طلال إرسلان، فإنه فاتح الرئيس سعد الحريري عندما التقاه في بيت الوسط أمس الأول، بضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة، ولكنه، ومن خلال الحديث معه، استشفّ أن هناك عدم رغبة إطلاقاً من قبل الحريري بزيادة عدد الوزراء، وأنه متمسّك بصيغة ال 18، ولا مجال للتراجع أو التنازل عما سبق وأكد عليه، ولا سيما بالنسبة للمسودّة التي كان قد قدّمها لرئيس الجمهورية، فالبحث بالحقائب، وما يجري من وساطات حول هذه التسميات قد يكون قابل للنقاش، ولكن صيغة ال18 هي محسومة وثابتة.

وتابعت المصادر، أنه يظهر جلياً أن كل فريق متمسّك بشروطه، ولا يريد التراجع، وهناك إقرار من قبل الحلفاء والخصوم على التمسّك بمواقفهم وثوابتهم، وإن كان البلد يغرق، على اعتبار أنهم يدركون أن ما تبقى للعهد من ولايته، وصولاً إلى الإفلاس الذي يحيط بكل المؤسّسات والوزارت والإدارات، فهذا يدفعهم إلى عدم المغامرة بحكومة قد يكون مصيرها الفشل، في ظل وجود معلومات بأن المجتمع الدولي والدول المانحة لن يقدموا للبنان أي دعم أو مساعدة على خلفية الشروط السياسية المفروضة، والدعوة للإصلاح وأمور كثيرة غير قادرة أي سلطة على الإلتزام بها.

ولذلك، سيبقى الوضع على ما هو عليه من مراوحة وخلافات، وبالتالي، عدم تشكيل حكومة مهما كان عددها وشكلها ومضمونها وبرنامجها السياسي، لأن الأساس لدى المجتمع الدولي والدول المانحة، يتركّز على الإصلاحات والخطط المستقبلية، قبل هوية وانتماء هؤلاء الوزراء. وأمام هذا الواقع، أضحى من المتعارّف عليه، أن لا حل لهذه المعضلات لن يكون إلا من خلال تسوية دولية وإقليمية للخروج من هذا النفق المظلم، وبانتظار هذه التسوية، فإن البلد سيعيش مرحلة صعبة قد تكون الأقسى في تاريخه، لأن الأجواء على الأرض من خلال الحراك والأحزاب وكل التقارير السياسية والأمنية، ينحو باتجاه تطورات بالغة الخطورة ستشهدها الساحة الداخلية في هذه المرحلة المصيرية.
انضم الى قناة "Spot Shot by Lebanon Debate" على يوتيوب الان، اضغط هنا
الاكثر قراءة
رسائل مشفرة بالدم إلى الجبل وأهالي الشويفات... 9 وهاب: إستعدوا! 5 لودريان لمرافقه: "ما فهمت شو بدّو" 1
"المؤسّسة اللبنانية" للدَهن والطَرش 10 الوفاة بسبب اللقاح... بيانٌ هام لـ وزارة الصحة 6 تحديد "موعد ومكان" وصول الصاروخ الصيني إلى الأرض 2
رفع الدعم تدريجيًا...ماذا عن المحروقات؟ 11 لودريان كَشف المستور! 7 انخفاض في دولار السوق السوداء 3
"تأدب"... وهاب للحريري: سأنشرك على صنوبر بيروت 12 وضع صعب لإيران... تقارير تتحدث عن تدهور صحة خامنئي 8 دولار السوق السوداء... كم سجّل اليوم؟ 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر