Beirut
25°
|
Homepage
قصة بين درع الإمام والتاجر اليهودي وحكام لبنان!
المصدر: رصد موقع ليبانون ديبايت | الاثنين 07 حزيران 2021

كتب نقولا ابو فيصل تحت عنوان "قصة اليوم من التاريخ بين درع الإمام والتاجر اليهودي وحكام لبنان", القصة ليست من الخيال ولا من حكايات ألف ليلة وليلة إنما هي واقعة حدثت بالفعل بين الامام علي بن ابي طالب وتاجر يهودي في زمن الخلافة الاسلامية.

وفيما كان الإمام والخليفة الراشد علي بن أبي طالب يسير ليتسوّق في الاسواق الشعبية أمام عامة الناس، بلا حرس ، ولا خدم ، ولا تشريفات، ومن دون مرافقين وكانت هذه عاداته الشهيرة ، واذ به يشاهد تاجراً يهودياً يبيع درعاً حربياً، نظر الإمام علي إلى الدرع جيداً تعرف عليه، نعم هو درعه الذي فقده في إحدى المعارك، ولم يجده بعدها، قال لليهودي: هذا الدرع درعي ، رد التاجر : لا ليس لك، وإذا أردت أن تشتريه فاشتره.

لم يأمر الامام علي أن تحتل رجاله السوق وتروع الناس، ولم يقرر اغتيال التاجر، أو خطفه وتعذيبه، ولم يصدر امرا بمصادرة امواله .. فقط كان رده الوحيد: الدرع درعي وأنا لا أكذب, ومع هذا لم يقتنع التاجر بالجواب، فكان أن طلب من الإمام أن يحتكم إلى القضاء، وفي دار القضاء أمر القاضي ان يقف اليهودي إلى جانب خصمه وقال له: "ما هي قضيتك؟ قال الامام: ان ذلك الدرع سقط مني يوما, رد اليهودي: لا، هذا الدرع أنا اشتريته، وأريد أن أبيعه".


قال القاضي: يا أمير المؤمنين، أعندك من يشهد لك قال الامام : نعم، عندي ولدي الحسن ، رد القاضي: لا نقبل شهادة الولد لأبيه، هل عندك شاهد آخر؟ قال: لا ، عندها قرر القاضي ان الدرع ملك للتاجر اليهودي انتهت القصة وذهب القاضي الى بيته آمنا ، فيما التاجر لم يصدق ان يخاصم خليفة المسلمين ، وان يحكم القاضي حكمه لمصلحته وليس لصالح الخليفة.

اليوم أعيد نشر قصة الإمام علي وانا اتحسر لما وصل إليه الحال في لبنان وهل يعقل أن ما نراه ونسمعه من تصرفات وتصريحات تصدر عن مسؤولين في الدولة اللبنانية الغائبة عن الوعي وهم نفسهم يحدثونك بالقيم ويحاضرون بالعفة وشغلهم الشاغل القيل والقال ،وصرح ورد على التصريح بكلمات نافرة تشبه وجوههم ويرفضون تنفيذ شيئاً مما وعدوا به وحجة الفاشل "ما خلوني اشتغل " ويقفلون ابواب مكاتبهم على معاملات الناس لاسابيع ويعرقلون اعمالهم ولا يرف لهم جفن.

مشكلتنا اليوم أن الجميع يرتكب الجرائم اللفظية بأسم الدين والطائفة فيما الناس تريد من يوفر لها الأمن والاستقرار، ولقمة عيشها ويطمئنها على مستقبل أبنائها.
حكاية درع الإمام تجعلنا نقف أمام أسئلة لا أحد يريد الإجابة عليها ولا أحد يريد أن يعترف بأن قيمة المسؤول في احترامه للقانون وحق الشعب بالعيش في بلاد حكامها حراميها وناهبي المال العام.
انضم الى قناة "Spot Shot by Lebanon Debate" على يوتيوب الان، اضغط هنا
الاكثر قراءة
لماذا يُعرقل الوزير "القاضي" سَيْر التحقيق؟ 9 "قنابل شامل".. هل بدأت معركةُ الصهرين؟ روكز يُجيب ويفجّر مفاجأة! (فيديو) 5 عزيز للناس المساكين: صدر القرار! 1
إيران سَتُزوّد لبنان بـ"محطتَيْن" لتأمين الطاقة الكهربائيّة؟! 10 "لا أستطيع قبوله"... الراعي "يقصف جبهة" حزب الله من جديد! (فيديو) 6 سعر دولار السوق السوداء اليوم الجمعة... 2
لهذا السبب لم ينفِ حزب الله تهديد بيطار! (فيديو) 11 حزب الله أمام ديتليف ميليس - 2 7 إرتفاعٌ في سعرِ دولار السوق السوداء! 3
مجدداً ... لبنان "طوق نجاة" بشار الأسد؟! 12 "تململ" داخل فريق المولوي! 8 عن جنبلاط وعباس ابراهيم 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر