Beirut
16°
|
Homepage
دمرا ميشال عون وعادا إلى المنزل!
محمد المدني | المصدر: ليبانون ديبايت | الخميس 16 آذار 2023 - 7:24

ليبانون ديبايت - محمد المدني

عندما اندلعت انتفاضة 17 تشرين 2019، تبنى حزبا "القوات اللبنانية" والكتائب التحرّكات والتظاهرات والشعارات التي أطلقت حينها. وحتى يومنا هذا، لا تتوقف قيادات الحزبين عن نسب هذه الإنتفاضة لها، وأنها هي من كانت وراء خروج الناس من بيوتهم وقطع الطرقات وإطلاق الشعارات المطالبة بإسقاط المنظومة الفاسدة.

اليوم تخطى الدولار عتبة الـ 100 ألف ليرة، وانخفض الإحتياطي في مصرف لبنان إلى ما دون الـ 10 مليار دولار، المصارف بدأت تلوِّح بالإفلاس، ومؤسّسات الدولة دخلت في غيبوبة تامة، والفراغ يَسرَح ويَمرَح بين قصر بعبدا والسراي الحكومي وساحة النجمة. ألا يستوجب هذا الواقع المزري انتفاضةً شبيهة لانتفاضة تشرين؟ نسأل "القوات" والكتائب.


بدايةً، إن الإنتفاضة الشعبية المدعومة من أحزاب كبرى تحتاج إلى الكثير من الأموال لتأمين كل مستلزمات التظاهر، من طعام وشراب ومصاريف ونقل وإعلام، هذه الأموال تمّ صرف جزء منها في انتفاضة تشرين، والجزء الآخر في انتخابات أيار 2022. وبالتالي، لم تعد الأحزاب، وتحديداً "القوات" والكتائب قادرة على خوض لعبة الشارع لغياب التمويل اللازم.

في السياسة، حقّقت "القوات" والكتائب في الإنتخابات النيابية أقصى ما يمكن تحقيقه، ارتفع عدد نواب "القوات" من 14 إلى 19، أمّا الكتائب فارتفع عدد نوابها من 3 إلى 4، إضافة إلى مساهمة الحزبين في تراجع كتلة "التيار الوطني الحر" من 21 إلى 18، وذلك عبر دعم "القوات" والكتائب لمرشحين بمواجهة مرشحي "التيار".

يدرك كلٌ من سمير جعجع وسامي الجميّل، أن تحقيق مكاسب سياسية بوجود جبهة قوية متمثلة ب"حزب الله" وحلفائه صعبة المنال، ورغم كل ما شهدته الساحة اللبنانية خلال انتفاضة 17 تشرين، لم يُسجَّل أي خرق في المقاعد الشيعية من قبل المعارضة، ونجح "الثنائي الشيعي" "حزب الله" وحركة "أمل" في الحفاظ على كامل الحصة الشيعية في البرلمان. هذا الإنتصار ل"الثنائي"، سببه عدم إجراء انتخابات مبكرة كما طالب جعجع والجميّل، ولو حصلت الإنتخابات في خضم الإنتفاضة، لكان الخرق "الشيعي" ممكناً.

الأمر الآخر، إحدى أهداف انتفاضة 17 تشرين كانت إسقاط رئيس الجمهورية السابق ميشال عون، وإحداث انهيار مالي إقتصادي يصيب الدولة والشعب، وبالتالي، تدمير العهد العوني من جهة، ومحاصرة "حزب الله" حليف "العهد" وتحميله كامل المسؤولية من جهة أخرى.

اليوم ميشال عون بات من الماضي، وتياره بحالة تراجع سياسي وشعبي، ورئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل غير قادر على لملمة صفوفه واستعادة عافيته، أما "حزب الله" فهو القوي بقوة محوره من إيران مروراً بروسيا وصولاً إلى الصين. لذلك، لا ترى "القوات" والكتائب أي حاجة ملحة لخوض لعبة الشارع مجدداً، ويصحّ القول أنهما دمّرا ميشال عون وعادا إلى المنزل، وباتت معركة الحزبين المسيحيين تقتصر على معارضة السلطة الحاكمة في الإستحقاق الرئاسي، ومن ثم الحكومي.
تابعوا آخر أخبار "ليبانون ديبايت" عبر Google News، اضغط هنا
الاكثر قراءة
السيد للقوى الأمنية: لإعدام اي عصابة سلب وباللحظة ذاتها! 9 طعن لحفظ ماء الوجه… 4 رابحين مقابل خسارة مدوية للقائد 5 نائب يتعرض "لحدث امني خطير"... ونداء الى الأجهزة الأمنية! 1
بِصورة قمر اصطناعي: أضرار هجوم إيران على قاعدة نيفاتيم بإسرائيل 10 "شيطنة الياس بوصعب" 6 معلومات جديدة عن تحقيقات قتل باسكال سليمان... خارطة وحركة الإتصالات! 2
تدابير سير في بيروت غدًا 11 "مدهش بكمية ثرثرته وانفعاله وكراهيته"... منشور "لافت" من عقيص! 7 هجوم قنصلية دمشق تابع... "رؤوس كبيرة اختفت"! 3
دراسة علمية "جديدة" حول وجود كائنات فضائية خارج الأرض 12 ليلى غادرت ولم تَعُد... هل تعرفون مكانها؟ 8 "الوطني الحر" يستنكر الهجوم المسلح على احد أبناء الأشرفية‎! 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر