عريضةٌ من حزب الله إلى حتّي... السفيرة الأميركية مجددًا!