Beirut
16°
|
Homepage
اللواء ابراهيم: لبنان أعطى كل شيء حتى كاد أن يفقد وجوده
المصدر: الوكالة الوطنية للاعلام | الاحد 19 آذار 2023 - 16:33

كرمت سفارة دولة فلسطين، في احتفال أقيم في "قاعة الرئيس الشهيد ياسر عرفات" بمقر السفارة، المدير العام السابق للامن العام اللواء عباس ابراهيم "تقديرا لدوره ودعمه العمل الفلسطيني في لبنان وتعزيز وتطوير العلاقات اللبنانية الفلسطينية وموقفه الداعم للقضية الفلسطينية وشعبها في كل المجالات".

بدأ الحفل بالنشيدين اللبناني والفلسطيني، ثم قدم عقل معزوفة موسيقية لـ "القدس"، كما القت الشاعرة نهى عودة قصيدة من وحي المناسبة.

وفي السياق، تحدث اللواء ابراهيم، فقال: "رفاق الدرب حيث الدروب كلها من غير قيمة إن لم تكن فلسطين وجهتها. فلسطين التي لن يموت سحرها ولن تخبو نارها، فلسطين، ساكنة القلوب والحناجر، تلك الفلسطين التي لن يستطيعوا خنق روحها أو مصادرة حريتها والقرار، مهما علت أسوار الفتنة".


وأضاف, "ستبقى هذه الفلسطين بوصلة وحدتنا، وقبلة وجودنا وعزنا وكرامتنا، ستبقى فلسطين عنوانا للحرية والنضال لأجل الكرامة، ستبقى فلسطين التي على حبها تفتحت العيون، وعلى الوفاء لها سنبقى شاخصين، وما يجري على الارض هناك هو شعلة الامل الباقية في عالمنا هذا، ولن يستقيم ميزان عدالة في العالم من دون العدالة لها ولشعبها".

وتابع, "إننا في حضرتكم، حضرة فلسطين وضيافتها، ندعو بكل قوة وبقوة الرجاء والعمل، ندعو الى العودة الى نقاط القوة في عالمنا العربي، والطريق الاسلم والاقصر الى ذلك هو الالتفاف حول فلسطين وقضيتها".

وأردف، "فيوم كانت هي قضيتنا، كان لنا وجود، ويوم حولت الى قضية فلسطينية- اسرائيلية عصفت بنا كل الرياح والعواصف حتى كادت تقتلع الجذور ووصل بنا الحال الى أن اصبحنا فصائل وتحالف تيارات وحركات ومنظمات وكلها مستفردة، واصبحت دولنا شعارها وطني اولا وليس أمتي".

واستكمل، "أما لبنان، هذا الوطن الجريح المعذب الذي قدم الكثير الكثير، ومن دون منة، لبنان الذي اعطى كل شيء، حتى كاد يفقد وجوده، في لبنان لا مناص لنا للخروج مما نتخبط فيه إلا بوحدتنا وهي المعجزة الوحيدة المتاحة، القادرة على اجتراح الحلول لكل الازمات مهما تنوعت، فبالوحدة ننتخب رئيسا، وبالوحدة نخرج من نفق الازمات الاقتصادية والاجتماعية وبوحدة الرؤى نصنع وطنا عصيا على الازمات والمحن".

وأشار اللواء ابراهيم الى أنّ "المدخل الى هذه الوحدة هو أن نكون مواطنين في وطن يجمعنا تحت مظلة الولاء للدولة، محافظين على تعدديتنا في اطار الوحدة، متمسكين بهوية هي رسالة للعالم أجمع حول القدرة على اجتراح حوار الاديان والحضارات في زمن صدامها. لا تسمحوا باغتيال لبنان النموذج".

وقال: "إن المقام يختلف اليوم عنه بالامس في حضرة فلسطين، الأمل يكبر ربطا بما يجري على أرضنا المقدسة هناك، فكل تركيبة هجينة لا قدرة لها على الاستمرار وهذه طبيعة الاشياء".

وختم بالقول: "من القلب اشكر دعوتكم هذه لي ومجرد تفكيركم بها هو تكريم لا يفوقه تقدير, شكرا لحضوركم، وعشتم وعاشت فلسطين حرة أبية، وإنكم لعائدون، ولن نقول طال الزمان أم قصر، فالعودة تقترب، وعلينا فقط، وبنية صافية أن نشد الرحال اليها وهي آخر عناويننا كما كانت أولها منذ البداية. عاشت الامة العربية عشتم وعاش لبنان عاشت فلسطين".
تابعوا آخر أخبار "ليبانون ديبايت" عبر Google News، اضغط هنا
الاكثر قراءة
إمتناع مسيحي 9 "سنمنع تموضعكم"... غالانت: سننفذ المهمة في الشمال بسرعة! 5 "اختطف من قبل عناصر حزب الله"... من هو تيري أندرسون؟ 1
عبر تيك توك... عروه وجلدوه وأرسلوا الفيديو لذويه 10 بالفيديو: إشكالٌ بين سوريين في عرمون! 6 "المُضحِك المُبْكي"... السيد "يتحدث" عما يجري على طريق المطار! 2
في ذكرى اعتقال جعجع ... نائب سابق يكشف عن حقائق كبرى! 11 "شحات نادر" في فلسطين... سيارات فاخرة ورزم من المال! 7 حفل يتحوّل إلى مأساة... ابن بيروت جثّة هامدة! 3
القضية لم تنته 12 "في يوم ميلاده"... انتحار مواطن في حالات 8 "القائد" عاد منزعجاً 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر